ليبرمان يصادق على مخطط لبناء وحدات استيطانية وسط الخليل

الخليل/PNN- صادق وزير الجيش الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” صباح الخميس، على مخطط لبناء وحدات استيطانية وسط الخليل.

وذكرت القناة “السابعة” العبرية أن البناء سيتم فوق سوق الجملة القديم في الخليل بزعم أن البناء مقام على أراضِ يهودية.

وبينت الصحيفة أن تنفيذ المشروع تعطل لسنوات لـ”عوائق قانونية”، حيث جرى مؤخراً بلورة ورقة قضائية تسمح بالبدء بتنفيذ المشروع وصادق المستشار القضائي للحكومة عليها.

يأتي ذلك بعد أيامٍ فقط من التوقيع على اتفاق يقضي بالمصادقة على بناء عشرات الآلاف من الوحدات الاستيطانية شرقي القدس المحتلة على مدار سبع أعوام.

وذكرت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية أنه جرى المصادقة الخميس على بناء قرابة 20 ألف وحدة استيطانية في مستوطنة “معاليه أدوميم” ضمن اتفاق بين وزارة البناء والإسكان وبلدية المستوطنة.

وتواصل سلطات الاحتلال قضم مزيد من أراضي الضفة الغربية والقدس المحتلتين، فيما تحولت المدن والقرى الفلسطينية هناك إلى كانتونات منفصلة ومعزولة ومحاطة بالمستوطنات من كل جانب، وتربطها طرق مليئة بالحواجز العسكرية الثابتة والطيارة.

,استهجنت بلدية الخليل خطة ليبرمان التي سيطرحها أمام الحكومة الإسرائيلية لبناء عمارة استيطانية جديدة في قلب مدينة الخليل صباح اليوم الخميس، لافتاً إلى أن المشروع يأتي في إطار “تطوير المجتمع اليهودي في مدينة الخليل” وتعزيزاً للبناء الاستيطاني فيها على حد قوله.

من جانبه، أكدّ رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة أنَ قرارات الحكومة الإسرائيلية الأخيرة والقاضية ببناء 31 وحدة استيطانية جديدة وتخصيصها 22 مليون شيكل لصالح هذا البناء، والخروج علينا اليوم بهذا المخطط الجديد ما هو إلا دليل واضح على أنّ حكومة الاحتلال تضرب بعرض الحائط تقرير الرباعية للسلام في الشرق الأوسط (روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي) الذي دعت فيه اسرائيل إلى وقف سياسة الاستيطان والتوسع، مشيراً إلى أنَ بلدية الخليل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الانتهاكات الصارخة لكل المواثيق والاتفاقيات الدولية، وستتخذ البلدية كافة الإجراءات القانونية ضد كافة مخططات البناء.

ودعا أبو سنينة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية واليونسكو إلى ممارسة ضغط حقيقي على الحكومة الإسرائيلية لوقف هذا المخطط الهادف لتهويد قلب الخليل.

Print Friendly, PDF & Email