هل أجبرت ميغان ماركل زوجها الأمير هاري على توقيع “عقد حمل”: وما شروطه؟

كشفت الصحف البريطانية عن اهتمام ميغان ماركل دوقة ساسيكس بعقود الحمل، خاصة وأنها قد أجبرت زوجها السابق على توقيع واحد من تلك العقود، فتصاعدت التساؤلات عما إذا كانت قد أجبرت زوجها الأمير هاري على توقيع عقد مماثل خاصة بعد الإعلان عن حملها في طفلهما الأول.

ونقلت صحيفة “دايلي ميل” عن أحد المقربين من ميغان ماركل قوله إن دوقة ساسيكس كانت قد أجبرت زوجها السابق المنتج تريفور إنغلسون بتوقيع “عقد حمل” اشترطت في بنوده أن يتكفل الزوج بتحمل نفقات مدرب شخصي وخبير تغذية أثناء وبعد الحمل، وذلك لكي تضمن الحفاظ على لياقتها ورشاقتها كونها كانت تعمل ممثلة في ذلك الوقت.

ويعتقد المصدر أيضاً أن ميغان ماركل قد تطلب من الأمير هاري نفس الأمر، كما قد تطلب جلب مربية لطفلها، حتى تتفرغ للعناية بنفسها كما اعتادت دائماً، ملمحاً إلى أنها كانت ترغب دائماً أن يتم معاملتها كأميرة.

وانتشرت “عقود الحمل” في الولايات المتحدة بشكل كبير في السنوات الأخيرة، والهدف منها كان إجبار الأزواج بشكل قانوني على مساعدة زوجاتهم في تحمل أعباء الحمل والولادة مادياً ومعنوياً، حيث تتضمن شروطاً أخرى إلى جانب المطالب المادية، ومن بينها: تقسيم الواجبات المنزلية ورعاية الأطفال.

وحتى الآن، لم يتم تأكيد إصرار ميغان ماركل على توقيع زوجها الأمير هاري على عقد من هذا النوع، لكن المؤكد أن طفلهما المنتظر ولادته في شهر أبريل المقبل، سيحظى برعاية خاصة كطفل ملكي، كما ستجد والدته الوقت الكافي للعناية بأنوثتها وجمالها.

المصدر: ليالينا.

Print Friendly, PDF & Email