قتل خاشقجي يهدد أكبر صفقة سلاح بين ألمانيا والسعودية

برلين/PNN – تواجه أكبر صفقة سلاح معلنة بين ألمانيا والسعودية خطراً وتهديداً بإلغائها، نتيجة إجراءات برلين ضد الرياض على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الشهر الماضي.

وذكر موقع “دوتشي فيلله DW” الألماني، اليوم الجمعة، أن برلين تدرس حالياً إمكانية وقف تصدير الصفقات التي حصلت على تصريح قبل مقتل خاشقجي في 2 أكتوبر الماضي.

وأضاف: “في حال قررت برلين وقف التصدير، فإن ذلك سيضر بأكبر صفقة أسلحة معلنة مع السعودية، وتتضمن 35 زورقاً (سفينة خفر سواحل)، سعر الواحد منها 20 مليون يورو، أي بإجمالي 700 مليون يورو”.

وتقوم على صناعة تلك السفن شركة “لورسن” الألمانية بمدينة فولغاست الساحلية، الواقعة في أقصى شمال شرق ألمانيا. وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، لم

ولفت الموقع إلى أن شركة “لورسن” الألمانية لصناعة السفن، لم تسلم السعودية حتى الآن سوى 15 زورقاً، وانتهت الشركة من تصنيع الزورقين 16 و17 اللذان أصدرت الحكومة الألمانية تصاريح بتوريدهما في مارس الماضي.

وكان من المقرر في الأساس تسليم هذين الزورقين للسعودية في نوفمبر الجاري، كما بدأت الشركة بالفعل في تصنيع 8 زوارق أخرى للسعودية، وكلفت نحو 300 عامل للقيام بهذه المهمة، حسب ما ذكر الموقع الألماني..

وعقب مقتل الصحفي خاشقجي، قررت الحكومة الألمانية إيقاف ترخيص تصدير السلاح للسعودية طوال فترة التحقيق، تزامناً مع ضغوطات دولية على الرياض.

يذكر أن خاشقي قتل فور دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 أكتوبر الماضي، وتضاربت روايات الرياض بشأن مقتله، في حين شكّك دول غربية ومؤسسات حقوقية دولية بها، مطالبة السعودية بكشف الحقيقة وإجراء تحقيق أكثر شفافية.

Print Friendly, PDF & Email