خمس دول فقط هي المسؤولة عن حماية النظام البيئي في العالم

لندن/PNN- كشفت خريطة بحثية حديثة للنُظم البيئية أن خمس دول تمتلك 70 في المئة من المساحات البرية في العالم، التي لم يدخلها النشاط البشري، وأن هذه المساحات البرية تتطلب اتخاذ خطوة عالمية لحمايتها.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية على موقعها الإلكتروني أمس أن باحثين في جامعة كوينزلاند وجمعية الحفاظ على الحياة البرية، أعدوا خريطة عالمية هي الأولى من نوعها، والتي تحدد الدول المسؤولة عن وجود طبيعة خالية من أنشطة الصناعات الثقيلة في العالم.

وتأتي هذه الخطوة قبل عقد مؤتمر الدول الموقعة على اتفاقية التنوع البيولوجي والمقرر عقده في مصر في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، والذي تعمل خلاله هذه الدول على وضع خطة لحماية التنوع البيولوجي ما بعد عام 2020.

ويدعو العلماء إلى وضع هدف دولي من أجل حماية كل النظم البيئية السليمة المتبقية بنسبة 100 في المئة، الأمر الذي من شأنه أن يحافظ على النظام البيئي الضعيف لكوكب الأرض.

كما أشارت الدراسة إلى أن أوستراليا والولايات المتحدة والبرازيل وروسيا وكندا، هم الدول الخمس التي تمتلك الغالبية الشاسعة من المساحات البرية المتبقية في العالم، فيما استثنت الدراسة المساحات البرية الواقعة في قارة أنتاركتيكا المتجمدة الجنوبية، وأعالي البحار، والتي لا تقع ضمن الحدود الوطنية للدول.

وكشف العلماء أنه تم تغيير طبيعة 77 في المئة من الأراضي، باستثناء قارة أنتاركتيكا، و87 في المئة من المحيطات بحكم التدخل البشري.

ونُشرت ورقة الدراسة البحثية بعد أن قام فريق العلماء بنشر بيانات في عام 2016 أوضحت بالرسم البياني الأراضي البرية المتبقية على كوكب الأرض، وبحثت في العام الجاري الأجزاء في المحيطات التي ظلت خالية من الآثار المدمرة الناتجة عن النشاط البشري.

المصدر: مجلة البيئة والتنمية العربية.

Print Friendly, PDF & Email