التربية تطلق فعاليات أسبوع الاستقلال والوفاء

الخليل/PNN-أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، برعاية ومشاركة وزيرها د. صبري صيدم فعاليات أسبوع الاستقلال والوفاء، وذلك إحياءً لذكرى استشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، وإعلان الاستقلال، ويوم الكوفية.

وشارك في إطلاق هذا الأسبوع، الذي استهل بفعالية مركزية أقيمت على أرض إستاد الحسين الدولي في مديرية تربية الخليل، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد سعيد بيوض التميمي، ومحافظ الخليل اللواء جبرين البكري، ورئيس بلدية الخليل تيسير أبو اسنينة، والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ.عزام أبو بكر، والوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية والأبينة واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، ومدير تربية الخليل عاطف الجمل، وعدد من مديري التربية، وممثلون عن إقليم فتح وسط الخليل، ولفيف من ممثلي المؤسسات الوطنية والأهلية و حشد من الأسرة التربوية والمئات من الطلبة.

وفي هذا السياق، أكد صيدم أن إطلاق هذا الأسبوع يعكس روح الوفاء الأصيل لمسيرة الراحلين، ويبرهن على حرص المؤسسة التربوية؛ على تعزيز المنظومة القيمية لدى الناشئة؛ عبر إحياء ذكرى الشهيد الرمز ياسر عرفات، وإعلان الاستقلال الذي يواصل الرئيس محمود عباس استكمال إنجازه عبر تمسكه بالثوابت الوطنية ومساعيه الرامية إلى إرساء دعائم الدولة الفلسطينية المستقلة؛ على الرغم من كل التحديات والضغوطات التي يجابهها، بالإضافة إلى يوم الكوفية الذي بات تظاهرة وطنية وتربوية سنوية تحتفي بها الأسرة التربوية في مدارس الوطن.

وشدد الوزير على رسالة هذا الأسبوع ودلالاته التي تنتصر لمقولة الشهيد أبو عمار: ” سيرفع شبل من أشبالنا أو زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق أسوار القدس، ومآذن القدس، وكنائس القدس…” مؤكداً على الواجب الوطني المترتب على الأسرة التعليمية وأبناء الشعب الفلسطيني في غرس القيم الوطنية لدى الطلبة وحماية الهوية الفلسطينية.

ووجه صيدم تحياته لأبناء الأسرة التربوية والمدارس التي تواجه ظلم الاحتلال في الخان الأحمر وجب الذيب وإبزيق والبلدة القديمة بالخليل وغيرها من نقاط الصمود والتحدي، معبراً عن شكره وتقديره لجميع القائمين على هذه الفعالية المركزية خاصاً بالذكر محافظة الخليل والبلدية ومديريات التربية وأسرة مدرسة الحسين ومجالس أولياء الأمور وطاقم النشاطات الطلابية في الوزارة ومديرياتها.

من جهته، أشار أبو اسنينة الى أن ذكرى رحيل القائد أبو عمار وإعلان الاستقلال تمثلان بوصلة العزة والكرامة الفلسطينية نحو مواصلة مشوار النضال الفلسطيني حتى التحرير، مكبراً بنضالات أبناء الشعب الفلسطيني في سبيل الحرية والاستقلال، ومثمناً في الوقت ذاته دور وزارة التربية وقيادتها على مواقفها النبيلة والثابته عبر إحياء هذه المناسبات الوطنية وتجسيداً لرؤيتها الثاقبة من أجل رفعة العلم والرقي به. وفي كلمته، أكد الجمل أن ذكرى استشهاد أبو عمار تجسد دور هذا القائد الخالد في قيادة معركة النضال الفلسطيني منذ بداياته، لافتاً إلى كوفيته التي أصبحت رمزاً للأحرار في كل العالم، مقدماً شكره لوزير التربية وللإدارة العامة للنشاطات ومدير مدرسة الحسين ومجلس أولياء أمورها وطلبتها.

وفي كلمة مجلس أولياء الأمور، أكد سفيان المحتسب على شراكة المجلس والمجتمع المحلي مع “التربية” ودور المجلس في دعم الرسالة التربوية؛ انسجاماً مع المسؤولية المجتمعية التي تحتم على أبناء شعبها الغيور بدعم المؤسسات الوطنية ومساندتها في تحقيق أهدافها من ناحية، ووفاءً لتاريخ النضال الفلسطيني الذي قاده الراحل أبو عمار من ناحية أخرى.

وتخللت فعاليات الأسبوع، لهذا اليوم عرض كشافة مديرية تربية الخليل، والعروض الرياضية لطلبة مدرسة الحسين بن علي الثانوية، والتراث الشعبي لفرقة دبكة مدرسة تفوح الثانوية للبنين.

يشار إلى أن مديريات التربية ستنظم يوم غد مهرجانات مركزية إحياء لذكرى رحيل أبو عمار، وسيشهد هذا الأسبوع تنظيم معارض ثقافية وعلمية وعروض كشفية ورياضية تتوج بالاحتفاء بيوم الكوفية في مدارس الوطن، كما ستوظف المديريات الإذاعة المدرسية للحديث عن هذا الأسبوع ودلالات وفعالياته المختلفة.

 

Print Friendly, PDF & Email