نصرالله: لن نتخلى عن صواريخنا وأهل غزة يجددون الأمل ولن يخذلهم المطبعون

بيروت/PNN-دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إلى محاربة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا إن مسيرات العودة المتواصلة في قطاع غزة” تجدد الامل في الأمة”.

وقال نصر الله في كلمته اليوم السبت خلال مهرجان “يوم الشهيد “على الجميع رفض التطبيع وعدم السكوت عن المطبعين، ويجب رفع الصوت دائما لادانة كل خطوات التطبيع “، وأشار الى ان “هذه المعركة يجب ان تعاد وتحيا من جديد من قبل النخب والعلماء والشباب ووسائل الاعلام وكل من له قدرة تعبير عن موقف ان يقوم بذلك”.

وتابع “أقول للشعب الفلسطيني لا تحزنوا من هذه الخطوات لأن ما كان يجري في الخفاء يجري الآن بالعلن وبالتالي هذا يضع الحد النهائي للنفاق العربي الرسمي ويسقط كل اقنعة الخداع الذي صوروا للشعب الفلسطيني والأمة ان موقفهم مختلف وعندما تسقط الاقنعة تتمايز الصفوف تتحد المعسكرات وهذا من شروط الانتصار”.

وأوضح إن “وجود المنافقيمن والكذابين الذين يقتطعون الوقت يؤجل الانتصار والوعي الحقيقي”، وأكد إن “أملنا الحقيقي في شعوبنا وبعض الدول التي ما زالت صامدة في موقفها”.

واعتبر نصر الله ” إن تضحيات أهالي غزة في مسيرات العودة تجدد الأمل في الأمة”، وأيضا في الضفة الغربية التي تعبر عن موقفها و يخرج مجاهدوها من الشبان والشابات لاطلاق الرصاص او الطعن بالسكين”.

وشدد إن اي عدوان إسرائيلي على لبنان سيرد عليه بشكل حاسم، ولفت الى ان “أي اعتداء سيتم الرد عليه ولن يكون مقبولا ان يعود العدو ليستبيح لبنان”، وأكد “التمسك بصواريخ المقاومة وقدراتها فالتهويل بالعقوبات لن يقدم ولن يؤخر شيئا”.

وقال إن “الامن والامان اليوم والاجواء والمدن والقرى التي كانت تقصف تحميها هذه المعادلة لذلك نجد العدو في الاونة الاخيرة يحاول التركيز كثيرا على القدرات الصاروخية للمقاومة”، ودان “التطبيع مع العدو من اي جهة جاء لانه يعني الاعتراف بالعدو وتجاوز كل الجرائم والمظالم التي ارتكبها في المنطقة”.

Print Friendly, PDF & Email