تقرير “إسرائيلي”: القطيعة مستمرة بين بوتين ونتنياهو

بيت لحم/PNN- قالت فيزيت رابينا، الكاتبة “الإسرائيلية” في صحيفة مكور ريشون، إن “العلاقات الإسرائيلية-الروسية ما زالت لا تعيش في أفضل أوقاتها؛ بسبب التوتر القائم بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والزعيم الروسي فلاديمير بوتين، ورغم المحاولات التي تبذلها تل أبيب لترميم العلاقات مع موسكو، فما زالت لم تثمر حتى اللحظة”.

وأضافت في تقرير مترجم، أنه “إلى حين إسقاط الطائرة الروسية في أجواء سوريا، فإن العلاقات التي أقامها نتنياهو مع بوتين كانت من أهم الكنوز التي احتفظ بها الأول ضمن سياساته الخارجية، لكن منذ تلك الحادثة ما زال الروس غاضبين، بل ويصيبهم بالجنون مما حصل في تلك الحادثة، لا سيما عقب التسريبات الإسرائيلية في الأيام الأخيرة عن استمرار الهجمات الإسرائيلية في سوريا بعد إسقاط الطائرة الروسية”.

وأوضحت أن “الروس ربما لم يكونوا يبدون انزعاجهم لو استمرت هذه الضربات الإسرائيلية في سوريا وبقيت سرا، بعيدا عن التسريبات، لما لذلك من إحراج لهم، وإصابة حاكم الكرملين بنوع من الإهانة في ظل تقديرات روسية بأن المصدر الإسرائيلي رفيع المستوى الذي سرب هذه المعلومات إما أن يكون نتنياهو شخصيا، أو أحد مقربيه”.

وأشارت إلى أنه “بعد القطيعة التي سادت علاقات الجانبين، نتنياهو وبوتين، حاول الأول استغلال مناسبة عيد ميلاد الأخير، وأجرى معه مكالمة هاتفية لتهنئته، وسارع في اجتماع الحكومة للقول إنه سيلتقي قريبا مع بوتين، لكن ثلاثة أسابيع مرت، وفي الكرملين لم يسارعوا لتحديد موعد للقائهما، ما جعل نتنياهو يرى في قمة السلام التي تستضيفها باريس فرصة للاجتماع ببوتين”.

في سياق منفصل، أكدت الكاتبة أن “هناك ما قد يشجع نتنياهو على الذهاب إلى فرنسا بغض النظر عن لقائه المزمع مع بوتين، لأن اتصالات إسرائيلية-فرنسية تجري منذ فترة فيما يتعلق بالموضوع الإيراني، كما أن جهاز الموساد أرسل للمخابرات الفرنسية معلومات حساسة وحرجة حول محاولات إيرانية لتنفيذ عمليات هجومية داخل باريس ضد نشطاء المعارضة الإيرانية”.

وكشفت أنه “كان من المتوقع أن يشارك في المؤتمر الإيراني جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي، وفيما وجه الفرنسيون رسالة شكر لإسرائيل، فقد أرسلوا رسالة موازية للإيرانيين تحذرهم من الاستمرار في أي عمليات أمنية على الأراضي الفرنسية”.

وقالت الكاتبة إن “تسريبات صدرت من داخل لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست عن وجود توجه فرنسي لإعلان مبادرة سياسية للسلام في الشرق الأوسط، ناقلة عن ألون أوشفيز، رئيس الجهاز السياسي بوزارة الخارجية الإسرائيلية، أنه في حال لم يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطته السياسية خلال أسابيع، فإن الفرنسيين سيعلنون ما لديهم من أفكار”.

وأشارت إلى أنه “قبل أيام قليلة، وصل إسرائيل مستشار الأمن القومي الفرنسي أورليان له-شافلييه؛ لإجراء محادثات في رام الله مع صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين، وفي تل أبيب مع إيتان بن ديفيد مساعد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي حول تجدد مفاوضات السلام”.

Print Friendly, PDF & Email