القواسمي: الحية هز برأسه بمنظر مُذل ونعرف من قتل الشهيد عرفات

رام الله/PNN – قال أسامة القواسمي، المتحدث باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، عضو مجلسها الثوري: “لقد تعلمنا في الثورة الفلسطينية وحركة فتح، من الشهيد الرمز ياسر عرفات، القرار الفلسطيني المستقل والكرامة والعزة، ورفضنا الإملاءات الأمريكية والإسرائيلية، ومنعنا أي تدخل في شؤوننا الداخلية”.

وأضاف القواسمي في تصريح خاص لـ “دنيا الوطن”: “في الذكرى الـ 14 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات، نشعر بالمرارة من مظهر بائس شهده كل الشعب الفلسطيني، عندما أخذ خليل الحية القيادي في حركة حماس، تعليماته من غير الفلسطينيين”.

وتابع: “الحية هز برأسه، عندما تلقى التعليمات في منظر مُذل، ونؤكد أن دماءنا ونضال الشهيد ياسر عرفات، كانت من أجل القدس، وليس من أجل الرواتب، فقد صبرنا سنوات، ولم نستبدل نضالنا بالمال أو السولار والوضع الاقتصادي”.

وأعرب القواسمي عن رفض حركته والشعب الفلسطيني الأصيل في غزة، أن تُباع دماؤه لحساب قيادات وأحزاب سياسية، مطالباً حركة حماس، بأن تقف دقيقة صمت، ومراجعة ما تفعله بمعاناة الشعب الفلسطيني بغزة.

وقال: “لا يمكن لنا القبول باستغلال دماء الشهداء، ودموع الأمهات والأطراف التي بترت من أجل تحسين وضع اقتصادي معين، كما لا يمكن لنا أن نقبل مقايضة الدماء بمصالح حزبية”.

وفي سياق آخر، أكد القواسمي، أن القيادة الفلسطينية تعلم من هو قاتل الشهيد ياسر عرفات، وهي إسرائيل، ولكن لجنة التحقيق بحثت السنوات الماضية، الآلية التي تمت فيها عملية الاغتيال، وكيف وصل السم إلى جسم الشيهد عرفات.

وقال: “الشخصيات التي تم التعرف والوصول إليها إما تم اغتيالها، أو توفيت، لذلك هناك نتائج حول القضية، ولكن أيضاً هناك حلقة مفقودة في هذا الموضوع، ولم نصل للنهاية لمعرفة الشخص الذي نفذ العملية، أو الذي كان أداة بيد إسرائيل”.

دنيا الوطن

Print Friendly, PDF & Email