توقعات بالتصعيد بعد استشهاد ستة مقاومين : الاحتلال اعترف بتنفيذه عملية امنية معقدة واصابة جنوده في خانيونس 

بيت لحم/ترجمة ومتابعة خاصة PNN/اعترف جيش الاحتلال بتنفيذه عملية امنية وعسكرية معقدة على حدود مدينة خانيونس الليلة والتي ادت لاستشهاد قيادي واحد على الاقل من قادة كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس الى جانب ست شهداء نشطاء من كتائب القسام فيما اشارت مصادر اسرائيلية الى وقوع اشتباك قوي ادى لوقوع خسائر لم يسمها في القوة الاسرائيلية التي نفذت عملية الاغتيال.

هذا ودوت صفارات الانذار في عدة مناطق ومستوطنات محيطة بقطاع غزة فيما قالت مصادر اعلامية عبرية ان قيادة الجبهة الداخلية الاسرائيلية طلبت من الاسرائيليين البقاء في مناطق قريبة من الملاجئ حيث تتوقع اسرائيل ردود فعل من قبل الفصائل الفلسطينية ردا على جريمة الاغتيال التي سمتها اسرائيل بانها عملية امنية وعسكرية.

هذا وعقد وزير جيش الاحتلال الاسر ائيلي افيغدور ليبرمان جلسة تقيم للاوضاع الامنية عقب تنفيذ عملية الاغتيال بحق قادة القسام يشارك فيها قادة امنيون وضباط بهيئة الاركان الاسرائيلية لتقييم الاوضاع كما يجري اطلاع رئيس حكومة الاحتلال المتواجد في فرنسا على تفاصيل الاوضاع على حدود قطاع غزة اولا باول.

على صعيد اخر قال متحدث باسم جيش الاحتلال ان جميع افراد الوحدة الاسرائيلية التي نفذت العملية الامنية عادوا الى داخل الاراضي الاسرائيلية نافيا الانباء التي تحدثت عن خطف احد الجنود.

بدورها اعلنت فصائل فلسطينية مختلفة عن حالة الاستنفار القصوى في صفوفها حيث اعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي استنفار كافة وحداتها الى جانب اعلان كتائب المقاومة الوطنية الاستنفار كما اعلنت كتائب القسام انها بصدد اصدار بيان خلال الفترة المقبلة.

 

Print Friendly, PDF & Email