PNN في متابعة متواصلة وشاملة : كتائب القسام تروي تفاصيل اغتيال احد قادتها واسرائيل تتخذ اجراءات وقائية تحسبا من التصعيد

غزة/PNN/ اعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية حالة الاستنفار العام في صفوف قواتها عقب استشهاد ست فلسطينين بينهم قيادي بارز في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس واصابة عشرة اخرين برصاص وحدات خاصة اسرائيلية توغلت بعمق ثلاث كيلو مترات داخل مدينة خانيونس.

وفي هذا الاطار قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس التي تم اغتيال قيادي بارز فيها الى جانب مجموعة من عناصرها ان قوة من الوحدات الخاصة الاسرائيلية تسللت مساء الاحد بسيارة مدينة في منطقة مسجد الشهيد اسماعيل ابو شنب بعمق ثلاث كيلو مترات  وقامت باغتيال القيادي القسامي نور بركة بعد اكتشاف امرها قامت عناصر من القسام بمطاردتها  والتعامل معها حيث تدخل الطيران الحربي للعدو وقام بعمليات قصف لتغطية انسحاب القوة مما ادى لاستشهاد مجموعة اخرى من ابناء شعبنا.

وقالت القسام ان الحدث ما يزال مستمرا وتقوم قوات الكتائب بالتعامل مع هذا العدوان الصهيوني  الخطير في اشارة الى امكانية رد الكتائب على هذا العدوان الاسرائيلي .

بدورها اعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي عن حالة الاستنفار القصوى في صفوف وحداتها العسكرية المختلفة مشيرة الى انه تم اعلان حالة النفير لجميع المقاتلين بالسرايا و وحداتها الميدانية كما قامت وحدات السرايا بتطويق كافة المناطق الحدودية ومداخل القطاع.

كتائب المقاومة الوطنية الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية بدورها اعلنت حالة الاستنفار القصوى في صفوفها مؤكدة ان ما جرى من جريمة اسرائيلية يستوجب الرد .

هذا واعلنت مصادر طبية وامنية في قطاع غزة عن استشهاد  6 مواطنين و اصابة 7 اخرين بجراح مختلفة جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي لمجموعة شرق خان يونس موضحة ان الشهداء هم الشهيد نور الدين محمد سلامة بركة 37 عام و  الشهيد محمد ماجد موسى القرا 23 عام و الشهيد خالد محمد علي قويدر 29 عام و  الشهيد مصطفى حسن محمد أبو عودة 21 عام و الشهيد محمود عطا الله مصبح 25 عام و  الشهيد علاء نصرالله عبد الله فسيفس 24 عام.

كما اعلن إياد البزم المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في تصريح صحفي ان الأجهزة الأمنية والشرطية في القطاع فرضت إجراءاتٍ أمنيةً مُكثفة في جميع مناطق قطاع غزة في إطار متابعة الحدث الأمني شرق خانيونس جنوب القطاع.

ودعا البزم المواطنين إلى تفهم تلك الإجراءات والتعاون التام مع الأجهزة الأمنية والشرطية كما  المواطنين ووسائل الإعلام إلى عدم تداول أي روايات أو معلومات متعلقة بالحادث، والاعتماد فقط على ما يصدر عن الجهات الرسمية.

اجراءات اسرائيلية تحسبا من التصعيد 

في المقابل اعلنت اسرائيل عن اتخاذ اجرالءات وقائية تحسبا من تصعيد عسكري من قبل الفصائل الفلسطينية حيث طالبت الجبهة الداخلية الاسرائيلية الاسرائيليين بالبقاء قريبين من الملاجئ هذه الليلة.

كما اعلنت المصادر العبرية عن اقرار الجبهة الداخلية سلسلة اجراءات اضافية تمثلت بالغاء الدراسة في مستوطنات غلاف غزة صباح غد و الغاء اعمال الزراعة في المناطق الحدودية هذا الى جانب اقرار اجراءات امنية في المطارات بالجنوب.

وبحسب المصادر فقد قررت إدارة مطار بن غريون الإسرائيلي، مساء اليوم، تغيير مسارات الرحلات الجوية في أعقاب الأوضاع الأمنية في قطاع غزة و وفق الاعلام العبري، فقد قررت إدارة المطار تغيير مسار الرحلات خشية من تدهور الأوضاع.

وعلى الصعيد السياسي عقد وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان اجتماعا امنيا في مقر الكرياه وهو مقر وزارة جيش الاحتلال بتل ابيب حيث شارك فيه رئيس هيئة الاركان وقائد المنطقة الجنوبية وقادة الاجهزة الامنية الاسرائيلية حيث لم يصدر عن الاجتماع اي تفاصيل.

وفي المقابل قالت مصادر اعلامية عبرية ان رئيس حكومة الاحتلال طالب وزراء الحكومة بعدم الادلاء باي تصريحات لوسائل الاعلام حول ما جرى في قطاع غزة كما اكد مكتب نتنياهو الذي يتواجد في باريس انه يتابع تفاصيل ما يجري لحظة بلحظة.

Print Friendly, PDF & Email