فوائد الشمر غير متوقعة خصوصًا للنساء

الشمّر نبتة شهيرة جدًّا في منطقة حوض البحر المتوسط، وتوجد منذ القِدم في جنوب أوروبا (في بلغاريا ورومانيا وهنغاريا واليونان وتركيا)، وكذلك في ألمانيا وفرنسا.

الجزء السفلي من نبتة الشمر صالح للأكل سواء مطبوخًا أو نيئًا طازجًا مع السلَطة. وكذلك الحبوب يمكن أكلها كبذور، أو تُستهلك على شكل شاي. كما يوجد كذلك زيت الشمر العطري الأساسي وله فوائد مهدئة.

العناصر المغذية التي يحتويها الشمر

الشمر قليل السعرات الحرارية لأنه يحتوي على 90 في المئة من الماء، وعلى جميع العناصر الغذائية الضرورية التي تجعله الحليف الصحي المثالي.
والشمر غني بالعناصر الغذائية التالية:
• العناصر المعدنية والعناصر النزرة: الحديد والفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك.
• الفيتامينات: “سي” C و”إي” E و”بي” B9 (حمض الفوليك)، و”ك” K.
• مضادات الأكسدة.

تحتوي بذور الشمر على الإستروجين النباتي وعلى الفلافونيدات والمغذيات النباتية التي تساعد على المحافظة على التوازن الهرموني المناسب للمرأة.

فوائد الشمر

1- يحسّن الهضم

يحتوي الشمر على كمية كبيرة من الألياف المفيدة في عملية العبور المعوي. ولكن هذا ليس كل شيء، إذ يحتوي الشمر كذلك على الأنيثول التي تعطي فوائد أخرى مثيرة للاهتمام، إلى القناة الهضمية، حيث تساعد على التخلص من الشعور بالثقل بعد تناول الوجبات. وبفضل تأثير هذين المكونين، فإنَّ الشمر يساعد بشكل خاص على محاربة التشنجات وألم المعدة، ومعالجة الإمساك وسوء الهضم، والانتفاخات والغازات.

ولهذا السبب يُنصح بتناول حبوب الشمر بشكل خاص لمعالجة سوء الهضم وخصوصاً بفضل خصائصها المضادة للتشنجات. وبشكل عام يُنصح بشرب شاي الشمر بعد الوجبات. ويمكن تحضيره بوضع ملعقة كبيرة من بذور الشمر المجففة في كوب من الماء المغلي وتركها تُنقع لمدة 10 دقائق ثم شرب الشاي.

2- محاربة المغص لدى الأطفال الرضع

الشمر رائع لتسهيل الهضم لدى الأطفال الرضع والصغار. ففي حالات المغص يمكن تحضير مزيج منقوع من بذور الشمر، ورجل الحمام، والبابونج، وبلسم الليمون – مليسا – وعرق السوس.

3- مكافحة التهابات الجهاز التنفسي

يمتلك الشمر خصائص مقشّعة ومضادّة للميكروبات التي تفعل المعجزات في حالات الإنفلونزا ونزلات البرد. لذا، يُنصح باستهلاك بذور الشمر على شكل شاي لتنظيف مجرى التنفس ومعالجة الالتهابات.

4- محاربة احتباس الماء

إنَّ غنى الشمر بالبوتاسيوم يجعله مدرًّا للبول بشكل طبيعي، ما يساعد على محاربة السيلوليت وانتفاخ الساقين ولكن أيضًا يعمل كمضاد لحصى الكلى.

5- يساعد على الرشاقة

الشمر من الأطعمة المثيرة للاهتمام للذين يتبعون نظاماً غذائياً أو يريدون المحافظة على وزن ورشاقة الجسم. وفي واقع الأمر يتكوّن الشمر من 90 في المئة من الماء، ولذلك فهو قليل السعرات الحرارية: يوجد في كل 100 غرام من الشمر الطازج 25 سعرة حرارية، وحتى أنّ البعض يقول إنه يقلل الرغبة في تناول السكريات.

وبفضل غناه بالألياف فإنَّ الشمر يعزز الشعور بالشبع، وبالتالي تجنّب الرغبة في تناول الوجبات الخفيفة.

6- يساعد النساء في كل خطوة من حياتهنّ بغضّ النظر عن أيّ مرحلة من مراحل الحياة التي تعيشها المرأة، فإنها سوف تجد أن الشمر حليف حقيقي لها، وسبب ذلك محتواه العالي من الإستروجين النباتي، والذي يشبه إلى حدّ كبير الهرمونات الأنثوية، وبالتالي يمكن مساعدة المرأة على إعادة التوازن الهرموني في جسمها. وإضافة إلى ذلك فإنَّ الشمر يساعد على محاربة أعراض غياب الطمث. وبفضل خصائصه المضادّة للأكسدة والتشنجات، فإنه يساعد كذلك على تنظيم الدورة الشهرية ومحاربة الآلام المصاحبة لها.

وفي فترة الحمل يوفر الشمر للمرأة الحامل كمية جيدة من حمض الفوليك (أو الفيتامين بي9 B9) الذي يساهم في نمو الجنين بشكل صحي، وبمجرد ولادة الطفل يمكن أن يكون الشمر مفيدًا كذلك أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث إنه يعزز إدرار الحليب لدى الأم المرضعة.

ولكن ينبغي الحذر وعدم استخدام زيت الشمر العطري الأساسي خلال فترات الرضاعة والحمل.

7- إضافة إلى ذلك، يساعد الشمر في معالجة ما يلي:
• اعتلال وظيفة القولون.
• ارتفاع ضغط الدم عندما يؤخذ بشكل منتظم على شكل شاي منقوع (بفضل محتواه من البوتاسيوم.
• ابتلاع الهواء – يسبب التشجؤ وإطلاق الريح.

• التهابات الجهاز التنفسي.
• فرط الشعر لدى النساء في أماكن غير مرغوبة.
• حصى الكلى.

كما يساعد الشمر على تحسين ما يلي:
• التوازن الهرموني.
• الشهوة الجنسية.
• البصر والرؤية.
• الشهية كمحفز.
• وظائف عضلات القولون.
• صحة العظام.

كما أنّ الشمر جيّد للصحة الهرمونية لدى المرأة وذلك بمنع ما يلي:
• الإصابة بسرطان الثدي (بفضل الاستروجين النباتي الذي يحتويه).
• الإصابة بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث.

تحذيرات

الأشخاص الذين يعانون أنواعًا معينة من الحساسية، قد يصابون بالحساسية الفموية عند تناول الشمر. ويصيب ذلك تحديداً الأشخاص الذين لديهم حساسية ذات الطلع أو البروتينات النباتية.
ويُنصح باستشارة الطبيب إذا ظهرت أية بوادر خفيفة لأيّ من أعراض الحساسية.

إضافة إلى كل ما سبق يُنصح بعدم تناول أكثر من 7 غرامات من الشمر في اليوم، وأقل إذا كان الشخص يتبع علاجًا طبيًّا تحت إشراف الطبيب.

وصفات الجدات

• لكي نحصل على رائحة فم زكية، يمكن مضغ بضع حبات من بذور الشمر الجافة خلال النهار عندما تحين الفرصة.
• لمعالجة الجيوب الأنفية: نأخذ 4 إلى 5 ملاعق من بذور الشمر الجافة، ونضعها في ليتر من الماء المغلي ونستنشق من خلال الأنف.
• لمحاربة ألم الدورة الشهرية: اشربي كوبًا من شاي الشمر، ابدئي قبل 3 أيام من بدء الدورة الشهرية.
• لمعالجة ألم المعدة: نشرب شاي الشمر أو نمضع بضع حبات من بذور الشمر (ملعقة صغيرة في اليوم).

طريقة طهو الشمر:

كل شيء في الشمر يؤكل من السيقان إلى الأوراق والزهور والبذور، وسواء كان مطبوخًا أم نيئًا. ومن السهل طهو الشمر أو يمكن إضافته إلى السلطة أو بجانب الأطباق، حيث إنّ نكهة اليانسون في ساقه وأوراقه تعطي نكهة لذيذة للطعام.

يمكن استخدام أزهاره لتحسين طعم الأطباق، حيث تعطي مذاقًا سكريًّا إلى الأطباق، وبالنسبة إلى البذور فإنها تستخدم كشاي بشكل عام أو كتوابل عند الطبخ.

 

Print Friendly, PDF & Email