الأسطل يدعو الرئيس والقيادة المقتدرة ليشرعوا في لملمة الجراح الوطنية

غزة/PNN – وجه الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، النداء إلى سيادة الرئيس محمود عباس” أبو مازن”، والقيادة الفلسطينية الحكيمة والمقتدرة ليشرعوا في لملمة الجراح الوطنية.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك:”في ذكرى إعلان الاستقلال الفلسطيني، سلام الله عليك وعلى القيادة يا سيادة الرئيس محمود عباس “أبو مازن” ورحمة الله وبركاته، وشعبنا في فلسطين وأينما كان، مسعاك وشعارك – حفظك الله – لا لتوسيع الجراح الفلسطينية”.

وأضاف:” باب الوحدة الوطنية مفتوح لا يغلق إنه منظمة التحرير الفلسطينية ممثلنا الشرعي والوحيد نحن الشعب الفلسطيني، يا سيادة الرئيس والقيادة الفلسطينية الحكيمة والمقتدرة لتشرعوا في لملمة الجراح الوطنية، ولا التفات للمتربصين بنا الدوائر، فالله حسبنا ونعم الوكيل”.

وأردف الشيخ الأسطل:”أنا مواطن عربي فلسطيني، أهتم لوطني وشعبي وقضيتي، أدعو إخوتي الفصائل إلى إنجاز الوحدة الوطنية، الوحدة الوطنية هي وصية الرئيس الشهيد أبي عمار رحمه الله، مؤكداً أن الوحدة الوطنية أماننا وأمننا وإيماننا أيضاً، في ظل العمق العربي العظيم، الوحدة هي الطريق الأقصر إلى تحقيق أهدافنا ومصالحنا العليا”.

واعتبر أن الاختلاف والانقسام الوطني وبما له من جوانب فإنه هو الأمر الأخطر علينا شعباً ووطناً وقضية وعلى كل الصعد، مضيفاً:”من منظور الأمن العربي الواحد، ثقتنا بعد الله بإخواننا العرب وبمصر، ومصر التي قدرت بفضل الله على إيقاف المجازر التي يفكر بها الحالمون الصهاينة الجبابرة بسفك دمائنا البريئة، وإنها لماضية بعون الله في إنجاز المصالحة قريباً وقريباً جداً”.

وشدد الشيخ الأسطل،”على أن المصالحة هي بوابة الوحدة الوطنية، والوحدة الوطنية تحققها برامج العمل الوطنية ليتحقق لنا الاستقرار السياسي الفلسطيني بكل ما تعنيه الكلمة من معانٍ كريمة بإذن الله”.

Print Friendly, PDF & Email