نتنياهو يجتمع بقادة الائتلاف التقديرات: انتخابات في آذار

رام الله/PNN – التقى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم لأربعاء، مع بعض قادة الائتلاف الحاكم ومسؤولين كبار في الليكود، في محاولة لتثبيت الائتلاف، منعًا لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة قد تخدم وزير الأمن المستقيل حديثًا، أفيغدور ليبرمان، احتجاجا على سياسات الحكومة بشأن غزة واتفاق وقف إطلاق النار الذي اعتبره “استسلامًا للإرهاب”.

وفي سياق المحادثات التي انطلقت في أعقاب استقالة ليبرمان، اجتمع نتنياهو بكل من وزير الداخلية ورئيس حركة “شاس”، أريه درعي، ونائب وزير الصحة ورئيس كتلة “يهدوت هتوراه” يعكوف ليتسمان، بالإضافة إلى عضو الكنيست موشي غافني من “يهدوت هتوراه”، ووزير المالية ورئيس حزب “كولانو” موشيه كاحلون.

وأكد موقع “واللا” الإسرائيلي، أن نتنياهو لم يجتمع بعد بوزير التعليم، وقائد حزب “البيت اليهودي”، نفتالي بنيت، الذي هدد بانسحاب حزبه من الحكومة الاسرائيلية، في حال عدم توليه حقيبة الأمن، بعد تقديم ليبرمان استقالته اليوم.

وكشفت مصادر في ائتلاف نتنياهو بأن الأخير يدرس مع شركائه في الائتلاف مواعيد محتملة مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة خلال شهر آذار/ مارس المقبل، ونقل موقع “واللا” عن مصادر في الائتلاف أن أبرز المواعيد االمطروحة هي 19 و26 آذار/ مارس المقبل.

وبحسب “شركة الأخبار” الإسرائيلية، فإن الخيارات المطروحة أمام نتنياهو، هي الإعلان عن انتخابات مبكرة في آذار/ مارس، أو تعيين وزير التعليم، بينيت، في منصب وزارة الأمن، إلا أن نتنياهو يميل أكثر إلى الخيار الأول، التي يتضمن احتفاظه بحقيبة وزارة الأمن لحين الانتخابات القادمة.

ومع استقالة ليبرمان، بعد ظهر اليوم الأربعاء، وانسحاب كتلته “يسرائيل بيتينو” من الائتلاف الحكومي، فإن مسألة حل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة طفت على السطح مجددا، علما أن نتنياهو، بحسب مصادر في الليكود، لا ينوي التوجه إلى الانتخابات المبكرة.

في المقابل، رجح محللون أن الانتخابات سيجري تبكير موعدها نظرا لأن نتنياهو سيجد صعوبة في الحفاظ على الائتلاف الحكومي الضيق بعد انسحاب حزب ليبرمان وتهديدات “البيت اليهودي”.

وباشر أعضاء في كتل المعارضة والائتلاف في الكنيست التنسيق لعقد جلسات لتحديد موعد متفق للانتخابات المبكرة في حال أراد نتنياهو ذلك.

واعتبر المحلل السياسي في شركة الأخبار (القناة الإسرائيلية الثانية سابقا) أن ليبرمان أطلق حملته الانتخابية في المؤتمر الصحافي، والتي ستتركز على أداء نتنياهو الأمني، ودعوته لتعزيز قوة “يسرائيل بتينو” في الانتخابات المقبلة حتى تتمكن من فرض مواقفها في القضايا الأمنية.

وبانسحاب “يسرائيل بيتينو”، فإن عدد أعضاء الائتلاف سوف يصل إلى 61 عضوا بدل 66 عضوا. ويضم الآن 5 أحزاب، هي إضافة الى “الليكود” أحزاب “البيت اليهودي” برئاسة بنيت و”شاس” برئاسة درعي، و”كولانو” برئاسة كاحلون، و”يهوديوت هتوراه” برئاسة ليتسمان.

وفي حال انسحاب حزب “البيت اليهودي”، فستفقد الحكومة أغلبيتها البرلمانية، وقد يؤدي إلى سقوطها في حال إجراء تصويت على سحب الثقة منها.

Print Friendly, PDF & Email