وفد الاتحاد الدولي للصحفيين يقوم بجولة في محافظة رام الله والبيرة

رام الله /PNN- قام وفد الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم الجمعة، بجولة في محافظة رام الله والبيرة، للاطلاع على بعض جوانب الحالة الفلسطينية تحت الاحتلال.

وبدأ الوفد الذي يزور فلسطين لعقد اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي في فلسطين لأول مرة، بجولة إلى بلدية رام الله حيث استقبلهم رئيسها موسى حديد وأطلعهم على واقع المدينة والظروف التي يعيشها أبناء شعبنا في ظل الاحتلال بشكل عام، وسعي الفلسطينيين للعمل على بناء المؤسسات رغم كل الاجراءات والسياسات الاسرائيلية.

وقال حديد إن تواجد الصحافة الدولية في فلسطين يخدم قضيتنا الفلسطينية خاصة مع نقل الحقيقة كما هي على أرض الواقع، داعيا جميع الصحفيين إلى أن يكونوا سفراء لنا وإيصال للصوت الفلسطيني إلى كل العالم.

وقدم حديد ملخصا سريعا لأبرز التحديات التي تواجه المدن الفلسطينية وتطورها في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

كما اصطحب الدليل السياحي فؤاد معدي من مركز رام الله للمعلومات السياحية التابع لبلدية رام الله، الوفد بجولة في المدينة، مقدما شرحا عن أبرز معالمها.

وزار الوفد متحف محمود درويش، واطلع على سيرة حياته وإسهامه الثقافي والنضالي في خدمة القضية الفلسطينية.

كما اطلع الوفد على معاناة أبناء شعبنا في المخيمات من خلال زيارة مخيم الجلزون، واستمع لشرح عن اللجوء والنكبة الفلسطينية التي هجر خلالها أبناء شعبنا عن أرضهم وبيوتهم.

كما تم وضع الوفد خلال زيارته مقر هيئة الاذاعة والتلفزيون في أم الشرايط، في صورة اجراءات الاحتلال في استهداف المؤسسات الاعلامية، والتي كان مقر الهيئة نموذجا واضحا عليها.

وبين نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر أن هذه الجولة تأتي في سياق اطلاع الوفد الدولي على حقيقة الوضع في فلسطين.

واعتبر أن زيارة هذا الوفد لفلسطين زيارة تاريخية ودعما لحقوق الصحفيين الفلسطينيين، لتسليط الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون من قبل قوات الاحتلال والتي تزايدت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

من جهته، أكد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين فيليب لوريونت أن الفلسطينيين يستحقون العيش في دولة مستقلة بسلام. وأدان الانتهاكات الاسرائيلية ضد الصحفيين الفلسطينيين. وقال: “نحن كاتحاد يجب أن نعمل مع الجميع لوقف هذه الانتهاكات وان يكون للصحفيين حرية العمل بأمان”.

من جهته، أوضح امين عام الاتحاد انتوني بيلانجير ان وضع الصحافة الفلسطينية كارثي بسبب الاحتلال والذي تسبب باستشهاد واصابة واعتقال عدد كبير منهم، وأنه من الضروري امتلاك جميع الصحفيين الفلسطينيين بطاقة الصحافة الدولية التي تصدر عن الاتحاد لما لها من اهمية في تسهيل مهمتهم وعملهم، مشددا على ضرورة وقف الاستيطان والعمل على اقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة والحقوق.

ويستكمل برنامج الوفد يوم غد بعقد جلسة للجنة التنفيذية، ومن بعدها يتوجه الوفد الى حاجز قلنديا الساعة الثانية عشرة كرسالة دعم واسناد لحرية حركة الصحفيين الفلسطينيين.

Print Friendly, PDF & Email