فلسطين تشارك في كونجرس المعلومات الجيومكانية الأول في الصين

بكين /PNN– ترأس وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، الوفد الفلسطيني المشارك في أعمال الكونجرس الأول للمعلومات الجيومكانية في مدينة ديكينج (Deqing) الصينية.

وتستمر فعاليات الكونجرس ثلاثة أيام، بتنظيم من المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة ،(ECOSOC) ومجموعة خبراء الأمم المتحدة للمعلومات الجيومكانية (UNGGIM) وبدعم وتمويل من الحكومة الصينية، وبحضور المستوى الوزاري من دول العالم، وما يزيد عن (1200) مشارك من الخبراء والمختصين من المؤسسات الأهلية والأكاديمية والقطاع الخاص.

وتتركز أعمال الكونجرس الذي ينعقد تحت عنوان “المعلومات الجيومكانية نحو عالم افضل” على بحث دور المعلومات الجيومكانية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر كما وردت في الأجندة الأممية (2030)، التي تم اعتمادها عام (2015)، في الأمم المتحدة، وذلك بالنظر إلى الدور المباشر للمعلومات الجيومكانية في المجالات البيئية، والاجتماعية، والاقتصادية، حيث يهدف الكونجرس لتدارس الأفكار وتبادل الخبرات لإيجاد حلول خلاقة ومبدعة لتوفير وتسهيل الوصول للمعلومات الجيومكانية ضمن اقصى مدى ممكن.

وخلال كلمته، نقل الأعرج تحيات القيادة والحكومة الفلسطينية لكافة المشاركين، مؤكداً أن فلسطين تضع تطوير قطاع المعلومات الجيومكانية في أعلى سلم أولوياتها، حيث عملت على تطوير نظام جيومولج للمعلومات الجيومكانية، ووضع في إطار التشغيل منذ العام 2013 ويرتاده بما يزيد عن (2500) زائر يوميا، حيث يمثل هذا الرقم مجموع العمليات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية التي تتم على المعلومات الجيومكانية بما يساهم بتحقيق اهداف التنمية المستدامة والاجندة الاممية (2030).

وبين الأعرج أن تسهيل الوصول للمعلومات الجيومكانية واختيار الحاضنة التكنولوجية المناسبة لها يساعد في تقليل الوقت والجهد والتكلفة في صناعة القرارات واجراء الدراسات واختيار الحلول المناسبة والاجابة عن الاستفسارات، بالإضافة الى زيادة الإنتاجية والدقة والشفافية في كافة الإجراءات مما يكون له انعكاسات بيئية واجتماعية واقتصادية في كافة المجالات.

وأضاف الاعرج أن مجلس الوزراء الفلسطيني اتخذ قرارا في عام 2016 بتكليف وزارة الحكم المحلي بتنفيذ مشروع انشاء البنية التحتية للمعلومات الجيومكانية ،(SDI) بما يسهل تبادل المعلومات الخرائطية بين كافة المؤسسات وضمان تحديثها من المصدر بشكل مباشر، ليتم فيما بعد تشكيل لجنة وطنية مكونة من (15) عضوا من المؤسسات الحكومية والاكاديمية والأهلية والقطاع الخاص لمتابعة تنفيذ المشروع حسب افضل الممارسات العالمية.

وتطرق الأعرج إلى أن فلسطين كانت الدولة النامية الأولى التي تتطور خطة عمل جيومكانية تنفيذية (Geospatial Action Plan) بالاستناد الى الاطار المرجعي المتكامل (IGIF) المعتمد في الأمم المتحدة، حيث تم عرضها في نيويورك ضمن فعاليات المؤتمر الثامن لمجموعة خبراء الأمم المتحدة للمعلومات الجيومكانية (UNGGIM) في آب الماضي، وحيث أنه بموجب هذه الخطة سيجري تنظيم قطاع المعلومات الجيومكانية ضمن تسع استراتيجيات، واهمها تطوير البيئة القانونية الناظمة لتبادل المعلومات الجيومكانية وبناء الاطار الفني والتقني، ومشاركة المؤسسات الاكاديمية في المجال ومواصلة التدريب والتطوير وفق افضل الممارسات العالمية.

والتقى الاعرج على هامش الكونجرس بعدد من وزراء دول العالم ورؤساء الوفود المشاركة والذين يمثلون مؤسسات بلدانهم المختصة بالمعلومات الجيومكانية، بالإضافة الى لقائه ايضا بالشركات التكنولوجية ذات الخبرة بالمجال، حيث بحث امكانية تطوير اليات التعاون والتنسيق بما يخدم ويطور هذا القطاع الحيوي في فلسطين، ويمكن من الاستفادة من الدروس والمشاريع التي تم تنفيذها لغاية تسخير كافة الوسائل التكنولوجية لخدمة واقع العمل في جميع المجالات، وبما يزيد من الانتاجية والدقة والمأسسة ويوفر خدمات نوعية للمواطنين ويحقق اهداف التنمية المستدامة حسب الاجندة الأممية 2030

Print Friendly, PDF & Email