“فتح”: مبادرة السلام العربية تتحدث عن الانسحاب مقابل العلاقات الطبيعية وليس العكس

رام الله/PNN- أوضحت حركة فتح أن مبادرة السلام العربية التي تم طرحها وتبنيها والموافقة عليها من كل الدول العربية في قمة بيروت 2002، تتحدث عن الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي التي تم احتلالها عام 1967 ، مقابل العلاقات الطبيعية مع الدول العربية، وليس العكس.

وشدد عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح اسامة القواسمي، في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، على أن اسرائيل وحدها من يريد قراءة وتطبيق هذه المبادرة بالمقلوب، فهي تسعى لعلاقات طبيعية مع الدول العربية، وتريد استمرار الاحتلال الاسرائيلي لدولة فلسطين وعاصمتها القدس.

ودعا القواسمي، الجميع الى التمسك بنصوص هذه المبادرة كما جاءت، وعدم الوقوع بالفخ الاسرائيلي الهادف الى اخراج المبادرة من فحواها وأهم مرتكزاتها ونصوصها.

Print Friendly, PDF & Email