الحمد الله يستقبل ممثلي عدد من الدول المانحة للمناطق المسماة “ج” والقدس الشرقية

رام الله/PNN- استقبل رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، اليوم الأربعاء، في مكتبه برام الله، ممثلي عدد من الدول المانحة للقدس الشرقية والمناطق المسماة “ج”، والتي تضم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP وفنلندا والنرويج والسويد والنمسا، وذلك لإطلاق منحة إضافية لبرنامج دعم صمود وتنمية المواطنين في المناطق المسماة “ج” والقدس الشرقية بقيمة 7 ملايين دولار.

وشكر الحمد الله ممثلي الدول على دعمهم المتواصل لفلسطين، والذي يعكس التزامهم السياسي بدعم حل الدولتين وصمود شعبنا، خاصة في القدس الشرقية والمناطق المسماة “ج”، مشيدا في الوقت ذاته بالمكتب الوطني التنسيقي للمناطق المسماة “ج”، والذي يعمل على تنسيق المساعدات مع كافة الأطراف الدولية والحكومية وغير الحكومية.

واطلع رئيس الوزراء ممثلي الدول على الاوضاع السياسية والاقتصادية، وانتهاكات الاحتلال المتواصلة، خاصة في مدينة القدس المحتلة والمناطق المسماة “ج”، وإجراءاتها وسيطرتها على تلك المناطق والتي تحول دون الاستفادة من مواردها والاستثمار فيها.

كما اطلع الحمد الله الممثلين على جهود الحكومة للتصدي للإجراءات الإسرائيلية ودعم صمود المواطنين في المناطق المسماة “ج”، مشيرا إلى انها تركزت على تقديم الخدمات الأساسية وبناء المدارس وتوفير وسائل نقل لنقل الطلاب، وتخصيص عيادات طبية متنقلة ومنح التأمينات الصحية المجانية خاصة في التجمعات البدوية، إضافة الى دعم القطاع الزراعي من خلال انشاء صناديق مخصصة لدعم المزارعين، والإسراع في تسجيل الأراضي وانشاء شبكات الري والطرق الزراعية.

من الجدير بالذكر، أن التدخلات من خلال المنحة ستركز على برنامج التمكين الاقتصادي وإمكانية التوظيف والتعليم والسكن والسياحة والأنشطة الثقافية في حين يتم استهداف الشباب والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة، ومن المتوقع أن يستفيد حوالي عشرين ألف شخص يعيشون في القدس الشرقية من هذه التدخلات، بالإضافة إلى 6000 فلسطيني لا سيما داخل المجتمع البدوي في المناطق المسماة “ج”.

Print Friendly, PDF & Email