PNN بالفيديو: فلسطين الاهلية تحتفل باعتمادها رسميا كجامعة من قبل التربية والتعليم باحتفال رسمي كبير

بيت لحم/PNN/ احتفلت جامعة فلسطين الأهلية، اليوم الخميس، باعتماد مسمى الجامعة بحضور ورعاية وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ورئيس مجلس امناء الجامعة الاستاذ داود الزير، ورئيس الجامعة أ. د. عوني الخطيب وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان والمطران عطالله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس ومفتي بيت لحم الشيخ عبد المجيد عطا، والنائبين في الكنيست جمعة الزبارقة وطلب ابو عرار والنائب في المجلس التشريعي محمد اللحام ورؤساء الاجهزة الامنية ومدراء المؤسسات المدنية والحكومية وأعضاء الهيئتين الادارية والأكاديمية وطلبة الجامعة.

وافتتح الحفل الذي جرى في حرم الجامعة وتولى عرافته الاستاذ هيثم حجازي بآيات عطرة من القرآن الكريم تلاها الدكتور ابراهيم ذويب، ثم عزف السلام الوطني الفلسطيني، وعرض فيلم قصير يتحدث عن الجامعة التي وضع حجر اساسها الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 1998 حيث اقيم حفل “اعتماد مسمى جامعة فلسطين الأهلية” برعاية وحضور وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ومحافظ محافظة بيت لحم كامل حميد ورئيس مجلس ادارة جامعة فلسطين الاهلية عضو المجلس المركزي والوطني داوود الزير الى جانب رئاسة الجامعة وادارتها.

وتخلل الحفل العديد من الكلمات التي اكدت على اهمية النهوض بالواقع الاكاديمي مشيرين الى ان الجامعة استطاعت النهوض بنفسها وحققت الكثير من الانجازات في وقت قصير جدا.

واشار وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية الى ان الفعالية الاحتفالية باعتماد مسمى جامعة جاء بعد الخطوات الكبيرة التي قطعتها الجامعة في النهوض والعمل بجد ومثابرة مما ساهم باعتمادها كجامعة لتكون صرحا وطنيا كبيرا.

واشار الوزير صيدم الى ان هذا الحفل يمثل رسالة تقدير ومحبة من الجميع للجامعة والتي نتمنى ان تكون سند للابداع والتطور والخلاص من الاحتلال مشيرا الى ان هذا الاحتفال يضع علامة فارقة للانتصار للقضية الوطنية الفلسطينية من خلال التعليم.

وأكد الوزير صبري صيدم حرص وزارة التربية على بذل كل الجهود للرقي بقطاع التعليم ، والمضي قدماً في تحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات التربوية، ورفع اسم فلسطين على خارطة العلم والمعرفة، لافتاً إلى الاهتمام الذي توليه الوزارة في سبيل النهوض بواقع التعليم العالي وتوفير كافة المقومات لتحقيق ذلك.

وعبر الوزير عن افتخاره برسالة “الجامعة الأهلية” وغاياتها وبرامجها، وحرصها الدائم على رفد الطلبة بالمهارات والمعارف والمساهمة الفاعلة في مسيرة العلم والتميز، مباركاً هذا الإنجاز الذي تحقق بعد متابعات وجهود حثيثة، داعياً في الوقت ذاته إلى حث الخطى من أجل البناء على هذا الإنجاز والوصول إلى الغايات المنشودة.

وأردف الوزير قائلاً: “نحن نكتب في سفر أبنائنا ألحان الثورة الفلسطينية؛ فيها نتعلم أن جامعاتنا ومدارسنا تماماً مثل هذه الثورة؛ وجدت لتبقى ولتستمر ولتنتصر …”، مؤكداً أن الأسرة التربوية ورغم كل التحديات التي تواجهها نتيجة انتهاكات الاحتلال وممارساته القمعية ستنتصر لرسالة البقاء والمعرفة وستبقى وفية لنضالات أبناء الشعب الفلسطيني الذي يجسد أروع صور الصمود والإرادة بالعلم والتعلم.

الحضور الرسمي والاكاديمي والاهلي الذي شارك بالحفل الرسمي لجامعة فلسطين الاهلية يؤكد انها صرح كبير يعكس رفعة العلم والتطور وسرعة بالانجاز استطاعت الجامعة تحقيقه بوقت قياسي

بدوره قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي ان جامعة فلسطين الاهلية صرح يعكس رفعة العلم والتطور في مدينة مهمة كمدينة مهد السيد المسيح التي تستحق ان تكون منارة متقدمة في مجال العلم كما انها منارة في مجال كونها مهدا للسيد المسيح ومدينة تحمل رسالة دينية و وطنية.

واكد زكي على ان هذه النقلة للجامعة يمثل مشروع نجاح للقائمين عليها خصوصا مجلس الارادة وعلى راسها رئيس مجلس الادارة المناضل داوود الزير الذي يمثل قصة نجاح ونضال وصمود وارادة وادارة و عرف اختيار الطواقم الفنية التي ارتقت بالجامعة.

كما وجه زكي تحية اجلال واعتزاز الى الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات الذي كان مع فكرة التاسيس للجامعة كما ثمن كل من عمل في هذا الصرح العظيم وعلى راسهم وزير التربية والتعليم الدكتور صبري صيدم الذي يؤكد على ان وزارة التعليم العالي هي وزارة الدفاع كونه ينهي كلماته بانها ثورة حتى النصر مما يعزز روح النضال والمقاومة لدى الطلبة في المدارس والجامعات.

بدورها ثمنت ادارة جامعة فلسطين الاهلية هذا الاهتمام الرسمي والاهلي بها حيث اكدت على انها استطاعت ان تشكل نموذج عطاء وانجاز في فترة قصيرة مؤكدة انها ستعمل على تعزيز المزيد من التخصصات المتميزة التي ستساهم ببناء جيل مستقبلي قادر على النهوض بمؤسسات الدولة المستقلة

فلسطين الاهلية تحتفل بقرار تحويلها الى جامعة بحضور رسمي واهلي واكاديمي كبير

و قال الدكتور عماد الزير نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية والمراكز ان اعتماد مسمى جامعة فلسطين الاهلية يمثل نقلة نوعية في اداء وعمل الجامعة في مختلف التخصصات والمجالات.

واشار الزير في حديث مع شبكة PNN  ان هذه النقلة النوعية يلقي على الجامعة مسؤولية للارتقاء بالخدمات التعليمية التي يمكن ان تقدم للطلبة لرفد سوق العلم من اجل التطوير في عمل الجامعة وتعزيز مستواها التي تعتبر الان صرحا اكاديما فلسطينيا كبيرا معربا عن امله ان تكون الجامعة اداة من ادوات بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

واشار الى ان الجامعة تاسست قبل احد عشر عاما وخرجت حتى الان ثمانية افواج موضحا ان هذا الاعتماد يمثل محطة تتحول فيها فلسطين الاهلية الى مؤسسة تاهيل وتعليم عالي بمفوم ريادي.

واكد الزير الى ان الجامعة بكل التخصصات المتميزة ستساهم في تعزيز العمل على  اكتساب الطلبة الذين يمثلون الاجيال القادمة والمستقبلية مهارات تمكنهم من العمل بمهنية وكفاءة يمكن ان يعول عليها لبناء الدولة موضحا ان هذا الحضور يعكس الاهتمام من معظم محافظات و قطاعات الوطن من عام وخاص ومؤسسات مدنية وقطاع خاص والتفاهافها حول فكرة اهمية التعليم التي جسدتها جامعة فلسطين الاهلية.

وكان أ. د. عوني الخطيب رئيس الجامعة قد رحب بالحضور، موجها لهم التحية في الجامعة حديثة العهد والرؤيا وخص بالذكر جميع من ساند ودعم رفع هذا الصرح العلمي.

وقال الخطيب ان توجهات الجامعة في التعليم تشمل إحداث فرص العمل والتطوير الذاتي والعمل الحر واستخدام التكنولوجيا وطرح برامج متعددة التخصصات والمرونة في التعليم والتعلم ودعم حراك وتحرك الطلبة وأعضاء الهيئة الأكاديمية والترابط والشراكة مع الجامعات ودعم البحث العلمي.

وقال ” على الجامعة ايجاد مجتمع شامل لريادة الأعمال والابتكار عبر كوادر الجامعة وبالارتباط بالمجتمع المحلي والإقليمي والعالمي”.

بدوره، قال رئيس مجلس امناء جامعة فلسطين الأهلية الاستاذ داود الزير “لقد عملنا منذ تأسيس هذا الصرح العلمي بكل ما استطعنا من امكانيات لتطويره وتنميته لنصل به إلى المستوى الذي نرغب به، ليكون على مستوى الجامعات العريقة. واستطعنا بفضل الله وخلال سنوات قليلة أن ننجز جزءا كبيراً مما كنا نطمح إليه”

وقال ” اننا الشعب الفلسطيني نعتبر أن رأسمالنا بالدرجة الأولى هم أبناؤنا من الأجيال المُتعاقبة الذين نبني عليهم الآمال للعمل من أجل تحرير أرضنا وبناء دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس، وعلينا واجب تأسيسهم على العلم والمعرفة ليكونوا على قدر المسؤولية التي تنتظرهم”. كما و تحدث الزير عن الخطط التطويرية للجامعة من حيث البرامج الاكاديمية والكوادر الاكاديمية والادارية والتوسعة في البنية التحتية.

فلسطين الاهلية تحتفل بقرار تحويلها الى جامعة بحضور رسمي واهلي واكاديمي كبير

من جانبه، بارك محافظ بيت لحم كامل حميد للتعليم العالي الفلسطيني اعتماد مسمى جامعة لـ”فلسطين الاهلية” مؤكدا ان هذا الصرح العلمي لم يكن ليصل لهذا المستوى لولا الجهود التي بذلها رئيس مجلس امنائه الاستاذ داود الزير.

وأشاد حميد بالنهضة التي يشهدها قطاع التعليم الفلسطيني بجهود الوزير صبري صيدم، وقال “بالعلم نحمل السلاح الحقيقي والواعي من اجل انهاء الاحتلال وهو ما ابدع به الشعب الفلسطيني”.

بدوره، ابرق المطران عطالله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس للأسرة التربوية اعتماد مسمى الجامعة لـ”فلسطين الأهلية”، مؤكدا ان الشعب الفلسطيني لا يملك النفط لكنه يملك الصبر والعلم والذي سيتمكن خلاله من انهاء الاحتلال.

ونقل المطران حنا تحيات القدس العاصمة الابدية لجامعة لفلسطين الاهلية، متمنيا للمؤسسة ان تسير للامام بخطى حثيثة خدمة للوطن وقضيته.

وكرمت الجامعة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، كما وكرمت رئيسيها السابقين الاستاذ الدكتور ذياب عيوش والأستاذ الدكتور غسان أبو حجلة على جهودهما المخلصة طوال فترة خدمتهما في الجامعة.

Print Friendly, PDF & Email