أخبار عاجلة

انتهاكات طبية ممنهجة بحق 3 اسرى مرضى يقبعون في معتقل “النقب”

رام الله/PNN- نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر عنها ظهر الأحد، شهادات وروايات حية لثلاثة أسرى مرضى يقبعون في معتقل “النقب”، والتي يوضحون من خلالها أساليب الاهمال الطبي المتعمد والممنهج الذي تتبعه سلطات الاحتلال بحقهم، والتي أدت إلى ازدياد أعدادهم داخل سجون الاحتلال.

ووفقاً لما صدر عن تقرير الهيئة، فقد تم الكشف عن حالة الأسير الشاب مصطفى عبد الجليل (18 عاماً) من بلدة تقوع قضاء بيت لحم، والذي يشتكي من آلام حادة في ركبته اليمنى، نتيجة الاعتداء عليه بالضرب المبرح والتنكيل به أثناء اعتقاله، وفي كثير من الأحيان لا يستطيع الأسير المشي من شدة الأوجاع، ولغاية اللحظة لم يتلق أي علاج حقيقي لحالته الصحية.

بينما يمر الأسير رامي قواريق (24 عاماً) من بلدة بيتا قضاء نابلس، بوضع صحي سيء، فهو يعاني من وجود بقايا شظايا في جسده جراء اصابة سابقة، كما أنه يشتكي من أوجاع في اصبع رجله اليمنى وقد أُجريت له صور أشعة منذ فتره، لكنه بحاجة ماسة لمراجعة طبيب عظام مختص للاطلاع على وضعه، غير أن إدارة معتقل “النقب” تماطل في تحويله.

أما فيما يخص الأسير ضرار حمدنة (57 عاماً) من مدينة نابلس، فهو يعاني من مشاكل حادة بالأسنان، وهو في بانتظار أن يتم تحويله ليتلقى العلاج.

Print Friendly, PDF & Email