فتح: حملة الإعتقالات الإسرائيلية ضد كوادرنا في القدس لن تثنينا عن مواصلة نضالنا وصمودنا

القدس المحتلة/PNN- قال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم منير الجاغوب في تعقيبه على حملة الإعتقالات المسعورة التي تشنها سلطات الإحتلال الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة والتي طالت محافظ القدس عدنان غيث وعشرات الكوادر من أبناء الحركة ومنتسبي الأجهزة الأمنية، قال إن هذا لن يثني حركتنا الرائدة عن مواصلة التصدي لسياسات الإحتلال الرامية إلى تهويد المدينة وطرد أهلها وعزلها عن محيطها الفلسطيني ومنع وصول المؤمنين مسلمين ومسيحيين إلى الأماكن المقدسة فيها، كتعبير فظّ عن استهتار سلطة الإحتلال بكل القيم والأعراف والمواثيق والقرارات الدولية.

وأضاف الجاغوب في بيان صحفي وصل PNN نسخة عنه: إن هذه الحملة تأكيد على صلابة ومصداقية الموقف الوطني الفلسطيني بقيادة السيد الرئيس محمود عباس الرافض بالمطلق للخطوة الأمريكية الرعناء باعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال، وهو الموقف الذي يلتف حوله شعبنا وقواه الوطنية وخاصة أهلنا في القدس وفي طليعتهم أبناء حركة فتح الوفيّة لطموحات شعبنا ولإرث الشهداء وعذابات الجرحى والأسرى والحامية للمشروع الوطني الفلسطيني، وستستمر الحركة في نهجها النضالي ضد الاحتلال وأعوانه و ضد مسربين الاراضي ولن تثنيها هذه الاعتقالات عن محاسبة كل من يحاول المساعدة في تهويد المدينة.

ودعت الحركة الى مسيرات جماهيرية ضد الاحتلال داخل المدينة و باتجاه الحواجز الاسرائيلية التي تفصل القدس عن باقي فلسطين وتصعيد النصال الشعبي ضد الاحتلال الاسرائيلي تضامنا مع القدس ومحافظها ومناضليها.

وأشارت ان قمع الاحتلال يوم امس للمسيرة السلمية في شارع صلاح الدين لن يثنينا عن تنظيم مسيرات اخرى يعلن عنها اليوم.

وشددت فتح ان المشكلة الأساسية في الاحتلال ووجوده والحل الوحيد في جلائه وتحقيق الاستقلال الوطني الفلسطيني الكامل على ترابنا الوطني.

وأثنت الحركة على ابناء فتح الأوفياء في القدس وقالت انهم رافعة المشروع الوطني الفلسطيني و راس حربة نضالنا الوطني في العاصمة.

واختتم الجاغوب تصريحه بالتأكيد على أن أبناء فتح بصمودهم ومقاومتهم للمحتل وتصديهم لسياساته التعسفية إنما يقدمون ملحمة جديدة في مسيرة شعبنا نحو الحرية والإستقلال، ويؤكدون أن من يقرر عروبة القدس هم أهلها وأبناء شعبنا بقيادة حركتنا الرائدة، التي تدعو في هذه اللحظات كل أبناء شعبنا إلى الوقوف معاً في معركة الدفاع عن درّة التاج مدينة القدس -العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email