أخبار عاجلة

مجلس الأمن الروسي: رجال البحرية الأوكرانية أصبحوا ورقة مساومة في لعبة كييف السياسية

موسكو/PNN- أعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، اليوم الثلاثاء، بأن رجال القوات البحرية الأوكرانية أصبحوا ورقة مساومة في اللعبة السياسية للرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، الطامح لتعزيز فرص بقائه في السلطة.

وقال باتروشيف في حديث لصحيفة “أرغومينتي إي فاكتي” الروسية أن البحارة الأوكرانيين أصبحوا ورقة مساومة في لعبة الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، السياسية وحلفائه.

وأضاف باتروشيف “هم مستعدون لارتكاب أي جريمة ليزيدوا فرص البقاء في السلطة، وهي ليست كبيرة في الظروف الراهنة كما هو معروف”. وتابع باتروشيف “ان فرض الأحكام العرفية في أوكرانيا، يسمح بإلغاء الانتخابات الرئاسية بحجة حماية البلاد”.

وعن الرئيس الأوكراني بوروشينكو علق باتروشيف قائلا ” مرة أخرى عبر الاستفزاز على الحدود أنه يعتزم في ظل عدم وجود برنامج انتخابي واضح، بناء حملته الانتخابية فقط عبر تضخيم تهديدات وهمية وفرض الأحكام العرفية وتقييد حقوق وحريات المواطنين جزئيا قد يصاحبه إلغاء الانتخابات الرئاسية بحجة حماية أوكرانيا”.

وختم باتروشف قائلا “بكلمة واحد، تصرفات كييف أصبحت مصدر تهديد دائم، وحادثة الأحد في البحر، سطر جديد في قائمة جرائم سلطات كييف”.

وتجدر الإشارة إلى أن السفن الأوكرانية “بريديانسك” و”نيكوبول” و”ياني كابو” كان قد خالفت المادتين 19 و21 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وانتهكت الحدود الروسية فجر اليوم. وقد دخلت السفن المياه الروسية المغلقة مؤقتا وقامت بمناورات خطيرة بضع ساعات ولم تستجب لمطالب الزوارق والسفن الروسية.

وتم اتخاذ قرار استخدام الأسلحة واحتجاز السفن الثلاث على بعد نحو 20 كم من الساحل الروسي و50 كم جنوب غرب الممر المعتاد للسفن على طول مضيق كيرتش تحت جسر القرم.

وأصيب 3 جنود أوكرانيين أثناء الحادث بجروح طفيفة وتم تقديم العناية الطبية لهم.

وفتحت روسيا قضية جنائية حول انتهاك حدود الدولة وطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول الوضع في بحر آزوف، بينما وضعت وزارة الدفاع الأوكرانية جيشها في حالة تأهب قصوى.

المصدر: سبوتنيك.

Print Friendly, PDF & Email