البرلمان العربي يطلق «الوثيقة العربية لحماية البيئة وتنميتها»

القاهرة/PNN- أطلق البرلمان العربي الوثيقة العربية لحماية البيئة وتنميتها، في حفل أقيم أمس الثلثاء في سلطنة عُمان.

وقال الدكتور مشعل بن فهد السلمي رئيس البرلمان العربي، أن اهتمام البرلمان بإعداد وثيقة عربية لحماية البيئة وتنميتها جاءَ من واقعِ التحديات والصعوبات التي تواجه البلدان العربية في المجال البيئي.

وأضاف السلمي أن الهدف الأساسي من الوثيقة هو توظيف الموارد والمصادر، وما تملُكهُ البلدان العربية من ثروات بشرية ومقومات اقتصادية ومعطيات اجتماعية وموارد طبيعية هائلة. مشيراً إلى أن هذه الوثيقة كانت نتاج مناقشات مستفيضة ودراسات معمقة عكفت عليها لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب في البرلمان العربي وتم إقرارها في جلسة البرلمان الخامسة من دور الانعقاد الرابع بتاريخ 30 أيار (مايو) 2016.

يُشار إلى ان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التاسعة والعشرين التي عُقدت في السعودية في نيسان (أبريل) الماضي اعتمَ الوثيقة في رسالة واضحة على توجهات القادة العرب لحماية البيئة العربية لتحقيق تنمية مستدامة يكون المواطن العربي هو هدفها.

وقال السلمي: “إن الوثيقة تعتبر تشريعاً مرجعياً عربياً لحماية البيئة وتنميتها وتهدف لتقنين وتأطير وصون البيئة العربية وتأكيد الترابط الشديد بين حماية البيئة والموارد الطبيعية وبين مفهوم التنمية الشاملة والمستدامة بأبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتعزيز مفهوم الأمن البيئي العربي كأحد أهم ركائز الأمن القومي، استشعاراً للمخاطر التي تتعرض لها البيئة في الدول العربية من تهديدات متصاعدة وانتهاكات متواصلة، تؤدي إلى استنزاف مواردها الطبيعية”.

وأضاف السلمي أن “الوثيقة العربية لحماية البيئة وتنميتها” أكدت الصلة الكبيرة بين التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة”، مشيراً إلى أن الوثيقة تؤكد أن التنمية المستدامة ومحورها البيئة ليست هدفاً منشوداً في المنطقة العربية فقط، ولكنها مرتبطة بشكل وثيق بمواجهة التغيرات المناخية التي تهدد كوكب الأرض والمنطقة العربية على وجه الخصوص، فضلاً عن مهددات الأمن البيئي العربي، خاصة تلوث الهواء والنفايات والتسربات الخطرة كالاشعاعات النووية والأبخرة السامة وتلوث الموارد المائية والتصحر وشدة الجفاف.

المصدر: اليوم السابع.

Print Friendly, PDF & Email