أخبار عاجلة

منتدى شارك الشبابي وصندوق الامم المتحدة للسكان والجامعات الشريكة يطلقون الموسم الخامس من برنامج تميز

رام الله/PNN – أطلق منتدى شارك الشبابي وصندوق الامم المتحدة للسكان بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي والجامعات الشريكة برنامج تميز في موسمه الخامس تحت شعار “مبادرات انسانية يقودها الشباب”، والذي يهدف الى خلق قيادات شبابية ومجتمعية من خلال تزويد الشباب بالمهارات الحياتية والقيادية والخبرات اللازمة للانخراط بقوة في خدمة مجتمعاتهم وخاصة الفئات الضعيفة والمهمشة ، وتحسين جاهزيتهم للتدخل الانساني من خلال برنامج متكامل يركز على اذكاء الروح الريادية والشعور بالمسؤولية وتنفيذ مبادرات انسانية تهدف الى الحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي وخاصة بين الفئات المهمشة.

ويأتي هذا البرنامج انطلاقا من المسؤولية المجتمعية والوطنية تجاه الشباب الفلسطيني في اطار الشراكة ما بين القطاع الخاص والجامعات الفلسطينية والمؤسسات الاهلية والدولية.

جاء ذلك خلال احتفالية برنامج تميز ” الموسم الخامس” الذي نظمه اليوم منتدى شارك الشبابي بالشراكة مع صندوق الامم المتحدة للسكان ، في قاعة الهلال الاحمر بالبيرة بمشاركة وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم، ورجل الاعمال عضو اللجنة التأسيسية للبرنامج سمير حليلة، ممثل منظمة العمل الدولية منير قليبو، مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والاسلامية الوزير ناصر قطامي، عميد شؤون الطلبة في جامعة القدس المفتوحة د. محمد شاهين، عميد شؤون الطلبة في جامعة بيرزيت محمد الاحمد وعميد شؤون الطلبة في جامعة خضوري الدكتور علاء عيسى ونائب رئيس جامعة بوليتكنيك فلسطين الدكتور ايمن سلطان وممثلي الجامعات الشريكة وعمداء شؤون الطلبة فيها. ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان أندريس توماسون وسيما العلمي مديرة برامج الشباب .

ووقع منتدى شارك الشبابي ممثلا برئيسة مجلس ادارته رتيبة ابو غوش مع عمداء شؤون الطلبة في جامعات “بير زيت، و6 فروع للقدس المفتوحة، وفرعين لفلسطين التقنية – خضوري، بولتيكنيك فلسطين، النجاح الوطنية، العربية الامريكية اتفاقيات الشراكة لتنفيذ برنامج تميز في موسمه الخامس.

حيث يرى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ان برنامج تميز وغيره، من النقاط المضيئة التي اضافت مساحات أمل وتمكنت من اخراج الناس من واقع الخطابات المحبطة، والاحاديث المتكلسة وانغلاق الدنيا وقال:” ولا ننسى في لحظة ان هناك برامج نوعية وشعب قائم ومدارس تقارع الاحتلال ونفس مقاوم حافظ على الهوية الفلسطينية ومنع اسرائيل ان تحولنا الى هنود حمر في فلسطين، فالفعل في الميدان ومنتدى شارك من بين المؤسسات التي تعمل وتزرع وخريجوا ومنتسبو برنامج تميز من الذين يعملون ويستمرون في اعمالهم”.

واضاف صيدم:”هذا البرنامج مدعاة لفخر فلسطين لأنه يقدم نموذجا لاصالة الشاب والصبية الفلسطينية المؤمنين بعقيدة الانتماء لهذا الوطن وبرسالة الخير والتي تبني على قدرات الشباب وكفاءتها وتميزها، الفعل في الميدان وهو لمن يعمل ويفعل ويحدث تغييرا متميزا في المجتمع ، ونحن اليوم مع “شارك” تميز في موسمه الخامس وغيره من المواسم المتتابعة لمزيد من التألق بعيدا عن ثقافة الاحباط والمحبطين وانما خذوا بالأمل والعمل” .

بدوره حث عضو اللجنة التأسيسية لبرنامج تميز سمير حلية، الشباب والصبايا لاستلهام العبر والدروس من تجارب الشعوب المتحررة والتي استطاعت باقتدار على التحدي في العمل والبناء والاصرار على الرقي والتطور ومواكبة العصر عبر المبادرات الخلاقة في العمل والنمو والازدهار وصولا للرخاء الاقتصادي والاجتماعي، مشددا على ضرورة بل وجوب دعم كافة المبادرات الشبابية بضمنها برنامج تميز الريادي التذي تمكن من صقل القدرات الشبابية وحفز طاقاتهم الريادية ليسجلوا قصص نجاح متميزة في مسيراتهم المهنية والعملية بعد تخرجهم من الجامعات.

من جهتها حثت رئيسة مجلس ادارة منتدى شارك الشبابي رتيبة ابو غوش، على التفكير بالحس الجمعي لانه مثلما قالت:”هو الذي يخلق المجتمع ويدخلنا بميزة ولون جديدين، بتميزنا للسنة الخامسة من خلال مبادرتنا المجتمعية التي تأخذ طابع انساني”.

.ودعت ابو غوش، الشباب للتفكير بالإنسان الذي لديه القدرة على الاستمرار ويحل المشكلة وليس يسكن الالم، وقالت:” نعيش تحديات صعبة كثيرا وهذا الانفراج بحاجة الى قوة تفجير شديدة تأتي من داخل المعاناة، ليكون الشباب القوة التي ستفجر التغيير في المجتمع الفلسطيني نحو الدولة المستقلة”.

فيما حث قال عميد شؤون الطلبة في جامعة القدس د. محمد شاهين في كلمة الجامعات الشريكة ، الشباب والصبايا على ثقافة العمل والابتعاد قدر الامكان عن ثقافة الوظيفة، وقال: “نحن في الجامعات الفلسطينية لدينا اشكالية في عملية التشغيل والتواصل مع قطاعات سوق العمل ومرده على مؤسسات التعليم كلها، فلم نستطع بناء جسور من الثقة ما بين الجامعات وقطاعات سوق العمل، حيث ينبغي ان تكون العلاقة تبادلية في اطار الصالح العام لكل المجتمع لتكون قادرة على التعامل ما بين الهوة الموجودة ما بين مخرجات مؤسسات التعليم العالي واحتياجات سوق العمل الفلسطيني والعربي، وتجسدت هذه في برنامج تميز الذي استطاع بطريقة ذكية على خلق حالة من التواصل ما بين مؤسسات التعليم العالي مع بعضها البعض اولا ومن ثم ما بينها وما بين مؤسسات قطاع سوق العمل الفلسطيني والاهلي وكل مكونات سوق العمل الفلسطيني”.

فيما قال ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان أندرس توماسون:”مع كل المبادرات والمشاريع الصغيرة التي تخططون لها وتنفذونها بدعم ومساندة الشركاء فانتم تشكلون مثال لكل الشباب، اخذت الالهام منكم لتنظيم تحدي حملة 16 يوم لانهاء العنف المبني على النوع الاجتماعي”.

أما المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي بدر زماعرة فقال:” نحتفل بإطلاق هذا البرنامج الوطني الرائد تميز في موسمه الخامس، حيث قررنا “شارك” وصندوق الامم المتحدة للسكان، لإيماننا بفكرة المبادرات الانسانية التي يطلقها الشباب ويعملون عليها، اكتشفنا ان الخبرة من التعليم خلال خمس دورات سابقة هو مدخل حقيقي للتغيير لان الشباب يتبنون هذه الافكار ويعملون عليها”.

وتخلل الحفل تكريم الشباب المتميزون عرض فيلم تميز بمواسمه الخمسة وفقرات فنية قدمها عازف القانون الشاب عزالدين سعيد، وعرض لتجربة شبكة تثقيف الاقران “وايبر فلسطين” وتلاها جلسة حوارية ضمن نشاطات منصة اراء الشباب تحدث فيه 9 من طلبة البرنامج خلال السنوات السابقة .

Print Friendly, PDF & Email