نجل صلاح قابيل يكشف حقيقة دفن والده حيًا

لعدة سنوات بعد وفاته، انتشرت شائعات عن الفنان المصري الراحل صلاح قابيل، وأنه دُفن حيًا، بعدما ظن أهله أنه توفي، بينما كان في الحقيقة مصابًا بغيبوبة.

ورغم وفاته منذ حوالي 26 سنة، إلا أنه تم الترويج بكثرة لهذه الشائعات في السنوات الأخيرة، خاصة مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ولأن هذه الأيام تشهد ذكرى وفاته، فقد قرر نجله، عمرو صلاح قابيل، وضع حدًا لهذه الشائعات، وحسمها بشكل نهائي.

وفي تصريحات صحفية، قال أنهم فوجئوا بانتشار هذه الشائعات السخيفة بعد رحيل والده، حيث تم سردها بطرق مختلفة، من ضمنها أنه أصيب بغيبوبة سكر، وتم العثور عليه على سلم المقبرة، أثناء محاولته الخروج منها، بينما زعمت شائعة أخرى أنه نجح في الخروج منها بالفعل، وشاهده بعض الناس.

ونفى نجل الفنان الراحل تمامًا حدوث أي من هذا، قائلًا أنه كلام عار تمامًا من الصحة، حيث لم يتم فتح المقبرة أو دفن شخص أخر من العائلة إلا بعد مرور سنوات من وفاة صلاح قابيل.

وأضاف عمرو صلاح قابيل أنه قام بتكذيب هذه الشائعات أكثر من مرة دون فائدة، مشيرًا إلى أنه طوال حياة والده، لم تصدر عنه أية شائعات، ولم تظهر الشائعات إلا بعد وفاته، وأشهرها هي دفنه حيًا.

جدير بالذكر أن الراحل صلاح قابيل كان من أبرز الفنانين المصريين في فترات السبعينات والثمانينات، حيث شارك في العديد من الأعمال الناجحة، سواء في السينما أو التليفزيون، وقد توفي في 3 ديسمبر 1992، عن عمر ناهز 55 عامًا.

المصدر: ليالينا.

Print Friendly, PDF & Email