الإسلامية المسيحية تشيد بدعم الفاتيكان للقضية الفلسطينية والاهتمام بقضية القدس

رام الله/PNN- ثمنت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الأربعاء، اللقاء الإيجابي بين قداسة بابا الفاتيكان فرانسيس الأول، والرئيس محمود عباس في حاضرة الفاتيكان.

وأشادت الهيئة بدور حاضرة الفاتيكان وموقف قداسة البابا بما يتعلق بالوضع التاريخي والقانوني للقدس، ورفض الكرسي الرسولي لأي إجراءات أحادية الجانب التي تمس بالوجود والحضور الفلسطيني المسيحي الإسلامي بالقدس.

ومن جانبه أكد الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى على أهمية العلاقات الثنائية بين فلسطين والكرسي الرسولي، وعلاقات الصداقة التاريخية القوية، والمواقف الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وأشادت الهيئة الاسلامية المسيحية في بيانها بتصريحات قداسة البابا التي عبر فيها عن أمِله في تجديد التزام المجتمع الدولي للوفاء بالتطلعات المشروعة لكلا الشعبين، واهتمامه الخاص لوضع القدس، ما يؤكد أهمية الاعتراف بهويتها والحفاظ عليها والقيمة العالمية للمدينة المقدسة بالنسبة للأديان السماوية الثلاثة.

ومن جهة أخرى أدانت الهيئة الاسلامية المسيحية اقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك في ثالث أيام عيد “الحانوكاة / الأنوار” اليهودي، محذرةً من دعوات جماعات الهيكل المزعوم المستوطنين لتكثيف الاقتحامات للمسجد، معتبرةً قيام المستوطنين بإشعال “شمعدان الحانوكاة” عند حائط البراق “الحائط الغربي للأقصى”، واشعاله عند باب الاسباط و”حوش شهابي” عند الحائط الغربي للمسجد، انتهاكات جسيمة لحرمة المدينة المقدسة ومواصلة لعمليات التهويد الممنهجة ضد المسجد المبارك.

Print Friendly, PDF & Email