هيئة الأسرى ومحافظة رام الله تنظمان زيارة تضامنية مع عائلة أبو حميد

رام الله/PNN- قام وفد من هيئة شؤون الأسرى والمحررين ومحافظة رام الله والبيرة صباح اليوم الأربعاء، بزيارة تضامنية مع عائلة أبو حميد، التي إتخذ الإحتلال الإسرائيلي قرارا بهدم منزلها المكون من أربع طوابق، وذلك بعد إتهام أحد أفراد العائلة وهو إسلام أبو حميد بقتل جندي في مخيم الامعري قبل عدة شهور.

والتقى وفد الهيئة والمحافظة وعلى رأسه رئيس الهيئة اللواء قدري ابو بكر ومحافظ المحافظة د. ليلى غنام، بالحاجة الصابرة أم يوسف ابو حميد، حيث تم التأكيد لها على ان كل الشعب الفلسطيني يقدر تضحيات هذه العائلة، وأن المسيرة النضالية المشرفة لأبنائها الشهداء والأسرى، تاج فخر لكل حر وشرف.

وشدد أبو بكر وغنام على ان جرائم الإحتلال وتهديداته، لن تثني القيادة الفلسطينية عن تحمل مسؤولياتها تجاه العائلات المناضلة والمضحية، وأن كل ممارسات الحقد والإرهاب التي تقودها حكومة نتنياهو، ستواجه بصمود وتضحيات كل ابناء الشعب الفلسطيني.

من ناحيتها قالت الحاجة أم يوسف أن قرار الإحتلال بهدم منزل العائلة لن ينال من عزيمتها، وهدم المنزل في السابق مرتين وتم إعادة بنائه، وإن هدم مجددا سيبنى بسواعد الشرفاء والاحرام من أبناء شعبنا، ولن ترهبنا هذه الممارسات المغمسة بالحقد والعنصرية.

يذكر ان عائلة أبو حميد من العائلات التي لها تاريخها النضالي الطويل، المعبد بدماء الشهداء وصمود الأسرى، حيث قضى إبنها عبد المنعم شهيدا على درب الحرية، ولديها خمسة من الأبناء في سجون الإحتلال، مجموع أحكامهم 18 مؤبدا.

Print Friendly, PDF & Email