Tamkeen

كوشنر يأمل في الإعلان عن “صفقة القرن” في شباط المقبل

واشنطن/PNN – يواجه إعلان الخطة الأميركيّة لتسوية القضية الفلسطينيّة، المعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”، إمكانيّة التأجيل مجددًا، رغم أن كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، يعتزم الإعلان عنها في شباط/فبراير المقبل، بحسب ما ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست”، اليوم، الجمعة.

ونقلت موقع الصحيفة عن مسؤولين أميركيين على اطّلاع على الموضوع أن الإعدادات للإعلان مستمرّة، عبر تدريب موظّفين جددٍ، إلا أن الإعلان قد يتأجّل حتى شهري نيسان/أبريل أو أيار/مايو المقبلين.

وساهمت عدّة تطورات في الحيلولة دون الإعلان عن “صفقة القرن”، وتأجيله مرارًا، رغم أن الإعلان كان متوقعًا، على نطاق واسع، خلال النصف الثاني من العام الجاري، الذي شارف على الانتهاء.

ومن بين الظروف، وفقًا للموقع، هو تخلّي فريق صياغة الصفقة عن الاعتقاد بأن الفلسطينيّين سيقبلون البدء بالمفاوضات دون النظر إلى تفاصيل “صفقة القرن” أولًا، وهو ما ثبت خطأه خلال الفترة التي تلت الإعلان الأميركي عن القدس المحتلة عاصمةً “أبديةً” لإسرائيل.

ودفع الإصرار الفلسطيني على مقاطعة الوفود الأميركيّة المتعلقة بـ”صفقة القرن”، الطاقم المكلف بها إلى الإصرار على الحصول على دعم إقليمي وعربي أكبر، وخصوصًا دعم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في حمل الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، وفصل خطّ التطبيع السعودي – الإسرائيليّ عن مسار القضيّة الفلسطينيّة؛ إلا أن تورّط بن سلمان في جريمة اغتيال الصحافي السعودي البارز، جمال خاشقجي، الوحشي في القنصلية السعودية في إسطنبول في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يحول دون الإعلان عن الصفقة، وفقًا لـ”جيروزاليم بوست”.

كما أنّ نتائج انتخابات التجديد النصفي الأخيرة، التي أسفرت عن استحواذ الديمقراطيين على مجلس النواب، تصعّب من موقف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وإدارته تجاه أيّ إعلان محتمل لـ”صفقة القرن”.

ونقلت “جيروزاليم بوست” أن الديمقراطيين الأعضاء في لجنة الشؤون الخارجيّة في مجلس النواب الأميركيّ أبلغوا كوشنير أنهم سيعارضون “صفقة القرن” إن لم تدعم حلّ الدولتين بشكل صريح.

Print Friendly, PDF & Email