أبوكشك يلتقي ولي عهد الكويت ويُكَرِم رئيس مجلس الأمة الكويتي خلال فعاليات إجتماع مجلس أمناء صندوق ووقفية القدس

الكويت/PNN/ إلتقى البروفيسور عماد أبوكشك أمين سر صندوق ووقفية القدس بسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ولي عهد دولة الكويت، في قصر بيان الاميري، ضمن وفد ضم سمو الامير تركي الفيصل بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء صندوق ووقفية القدس، والشيخ محمد بن احمد بن جاسم آل ثاني وزير التجارة القطري الاسبق، ود. محمد اشتية محافظ بنك التنمية الاسلامي في فلسطين، ورجل الأعمال منيب رشيد المصري رئيس مجلس ادارة الوقفية، وعدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين وشخصيات رسمية ورجال أعمال فلسطينيين وعرب، خلال فعاليات الاجتماع الرابع لمجلس أمناء الصندوق والوقفية المنعقد تحت رعاية سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت.

وفي سياق متصل كرّم البروفيسور أبوكشك، السيد مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي، الذي حضر اجتماع مجلس أمناء الوقفية، تقديراً لمواقفه العربية الأصيلة والانسانية السامية نحو القدس وفلسطين.

وأكد البروفيسور أبوكشك على دور الكويت أميرا وحكومة وشعباً التاريخي الداعم للقضية الفلسطينية، مشيدا بمواقف سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الثابتة نحو الشعب الفلسطيني ودولته وعاصمته القدس وأهلها ومؤسساتها، حيث كانت لأياديه البيضاء الدور الكبير في إستمرار مسيرة البناء في عدد كبير من المؤسسات في القدس وفلسطين.

وأدار البروفيسور أبوكشك عدة جلسات في الاجتماع الرابع لمجلس أمناء صندوق ووقفية القدس، والذي كان بعنوان “نحو رؤية شاملة لإسراج قناديل القدس”، مشيرا الى سعيهم لبلورة خطط شاملة، وتوحيد الجهود المبذولة لتوفير الدعم المعنوي والمادي لدعم مدينة القدس والحفاظ على عروبتها.

واضاف أبوكشك، انه تم استعراض اخر المستجدات في مدينة القدس، وعرض برامج ومشاريع الوقفية التي تم تنفيذها، والمشاريع المستقبلية التي يتم العمل عليها لخدمة المدينة المقدسة وأهلها ومؤسساتها، كما جرى بحث سبل تعزيز دور رجال الأعمال والكيانات الاقتصادية في العالم العربي والاسلامي لدعم القدس.

وشكر أبوكشك السادة الأمراء والوزراء والنواب العرب، ورجال الأعمال والسياسة الفلسطينيين والعرب على حضورهم الاجتماع، وتوحدهم ودعمهم للقدس مدينة وعاصمة ومؤسسات ومواطنين مرابطين فيها.

Print Friendly, PDF & Email