أخبار عاجلة

نادي الأسير: جريمة هدم منزل عائلة ابو حميد تُثبت عجز الاحتلال في مواجهة الوجود الفلسطيني

رام الله/PNN- قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس إن تنفيذ الاحتلال لجريمة هدم منزل عائلة أبو حميد فجر اليوم السبت، في مخيم الأمعري بمحافظة رام الله والبيرة، يُثبت مجدداً عجز الاحتلال في مواجهة الوجود الفلسطيني، وحق أبناء شعبنا بالنضال من أجل التحرر.

وأضاف فارس إن استمرار الاحتلال بفرض سياسية العقاب الجماعي، ليس بالأمر الجديد فقد استخدم الاحتلال هذه السياسية منذ احتلاله للأرض الفلسطينية، وحارب المناضلين بعائلاتهم وأبنائهم وبيوتهم، حيث أن منزل العائلة هدم مرتين في العامين 1994، و2003، إلا أنه عاد من جديد ليُثبت لكل الأحرار أن النضال من أجل الحرية لن يتوقف.

وتابع فارس: إن الاحتلال لم يكتف باغتيال أحد أبناء عائلة أبو حميد وهو الشهيد عبد المنعم، بل أسر أربعة من أشقائه خلال انتفاضة الأقصى، وحكم عليهم بالسّجن المؤبد وهم (ناصر، وشريف، ونصر، ومحمد) إضافة إلى شقيقهم جهاد المعتقل إدارياً منذ منتصف العام الحالي، بالإضافة إلى الأسير إسلام الذي ينتظر حُكماً بالسجن المؤبد.

ومن الجدير ذكره أن المحكمة العليا للاحتلال كانت قد رفضت التماساً تقدمت به العائلة ضد قرار الهدم، وأمهلت العائلة في حينه لإخلاء منزلها حتى تاريخ 12 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، إلى أن نفذت قرار الهدم فجر اليوم.

مرفق معلومات عن أبناء عائلة ابو حميد المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

• ناصر ابو حميد معتقل منذ تاريخ 19/4/2002 ومحكوم بالسّجن المؤبد لسبع مرات و50 عاماً.

• نصر ابو حميد معتقل منذ تاريخ 21/4/2002 ومحكوم بالسّجن المؤبد لخمس مرات.

• شريف أبو حميد معتقل منذ 22/4/2002 ومحكوم بالسّجن المؤبد لأربع مرات.

• محمد ناصر ابو حميد معتقل منذ تاريخ 17/7/2002 ومحكوم بالمؤبد لمرتين و30 عاماً .

• جهاد ابو حميد معتقل إدارياً. وإسلام أبو حميد والذي تتهمه سلطات الاحتلال بقتل أحد جنوده خلال اقتحام نفذه لمخيم الأمعري حيث جرى اعتقاله المرة الأولى في 28 أيار/ مايو 2018، وأفرج عنه ثم أُعيد اعتقاله في تاريخ 6 حزيران/ يونيو 2018 واليوم يواجه السّجن المؤبد، بعد أن تعرض لتحقيق قاسٍ تخلله تعذيب نفسي وجسدي في معتقل “المسكوبية”.

Print Friendly, PDF & Email