شبيبة فتح والتكتل الديمقراطي يعلنان موعد إطلاق المؤتمر الدولي للشباب بتونس بالشراكة مع فلسطين

تونس /PNN-نظمت شبيبة التكتل الديمقراطي التونسي بالتعاون مع شبيبة حركة “فتح”، ندوة للإعلان عن تنظيم المؤتمر الدولي للشباب بتونس بالشراكة مع دولة فلسطين، القرر عقده في الفترة من 21 حتى 24 شباط 2019.

وحضر الندوة سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم، ورئيس حزب التكتل الديمقراطي خليل الزاوية، ورئيس وفد شبيبة حركة فتح حسن فرج.

وقال الفاهوم إن شبيبة فتح وشبيبة التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، شقا طريقا استراتيجية لمراكمة الفعل، بدلا من استراتيجية رد الفعل التي حكمت سابقا وأثمرت شراكتهما عملا ملموسا سنراه يتحقق قريبا على أرض الواقع.

بدوره، قال الزاوية إن القضية الفلسطينية تعيش مرحلة مفصلية نتيجة الهجمة التي تتعرض لها الأراضي الفلسطينية ورمزها الرئيس محمود عباس، مؤكدا تمسك حزب التكتل والشعب التونسي عموما بالثوابت الفلسطينية والدفاع عنها.

من جهته، أشار فرج إلى أن تواجد المنظمة على أرض تونس التي تخضب ترابها بالدم الفلسطيني التونسي يأتي في سياق استكمال ما بناه أسلافنا نحن وشبيبة التكتل، هي أجيال تتطلع للحرية والانعتاق من الاحتلال الغاشم وتسعى لإقامة دولتها المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأشاد بحفاوة الاستقبال في كل المواقع التي تمت زيارتها، والدعم اللا مشروط الذي تحظى به القضية الفلسطينية العادلة والشبيبة الفتحاوية من أشقائنا التونسيين.

من ناحيتها، أكدت هند مغيث من شبيبة التكتل أنه بالرغم مما يتعرض له الشعب الفلسطيني من قتل واعتقالات وحصار وهدم للمنازل، وكان مقررا أن نزور فلسطين في إطار الشراكة ومنعنا من ذلك من قبل الاحتلال.

وأشارت إلى محاولات منعهم من تنظيم المؤتمر العالمي للشباب في تونس، بعد توقيع عقد رفض فيه وجود وفد إسرائيلي، قائلة: “رغم نجاحنا وحصولنا على أعلى الأصوات، حاولوا تنظيمه خارج تونس وأمام تقديمنا نحن ووفد شبيبة فلسطين الاستقالة رضخوا وتقرر عقد المؤتمر من 21 إلى 24 شباط 2019 في مدينة سوسة”.

يشار إلى أن الزيارة تكللت بنجاح غير محدود وغير متوقع، حيث قرر عدد كبير من بلديات تونس توقيع اتفاقيات توأمة مع بلديات فلسطينية، وأبدى كثير من التونسيين رغبتهم في مساهمات مختلفة في فلسطين

Print Friendly, PDF & Email