A group of "anti-zionist" attend a rally against the nuclear deal with Iran in Times Square in New York on July 22, 2015. PHOTO/KENA BETANCUR / AFP PHOTO / KENA BETANCUR

“معاريف”: العلاقات بين يهود اميركا واسرائيل تمر بازمة حادة هي الاولى منذ عام 1948

رام الله/PNN- “تمر العلاقات بين يهود أميركا ودولة إسرائيل بأزمة حادة هي الأولى منذ عام 1948، وذلك نتيجة سياسة الحكومة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين”ـ هذا ما كتبه الكاتب “يانير كوزين” من الجالية اليهودية في نيويورك، ونشرته صحيفة “معاريف” في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

كما نشرت تصريحات لرئيس وفد الجالية اليهودية في نيويورك أريك غولدشتاين، الذي يضم في صفوفه مليون يهودي، خلال لقاء جمعه مع وفود صحفية وممثلي القطاع الخاص الإسرائيلي، مشيرة إلى الصورة القاتمة للعلاقة بين الجالية اليهودية في نيويورك، وحكومة إسرائيل.

ومن تصريحاته: التحالف بين حكومة نتنياهو والرئيس ترمب ضد الفلسطينيين من شأنها أن تبعد الجالية اليهودية أكثر فأكثر عن دعم وتأييد دولة إسرائيل، مشيرا إلى أن العلاقة كانت قبل ثلاث سنوات تؤيد وتدعم الحكومة الإسرائيلية، أما اليوم فإن الجالية اليهودية مستاءة جدا من سياسة نتنياهو تجاه الفلسطينيين.

وأضاف: أصبح دعم الجالية اليهودية في أميركا لدولة إسرائيل في الحضيض، وحبهم لها قد انخفض، وهناك فجوة ثقافية كبيرة بينهم، بسبب سياسة نتنياهو تجاه الفلسطينيين، وطالبي اللجوء من دول أفريقيا، وسيطرة الحاخامات على السلطة في إسرائيل، وانهم يفضلون القطيعة عن حكومتهم.

الوفد الإسرائيلي رفض الالتقاء مع منظمة “الايباك” اليهودية التي تنتقد بشكل دائم سياسة إسرائيل، وتعتبر منافسة للوبي الصهيوني في أميركا.

وقال غولدشتاين: ان رئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينت يريد أن يحسن من طبيعة العلاقة، نافيا ما صرح به الأخير خلال اجتماع لحكومته قبل اسبوعين، بشأن عدم وجود مبالاة من الجالية اليهودية تجاه سلوك حكومة نتنياهو.

في السياق، أكدت “معاريف” على ضوء ما نشرته ان الجالية اليهودية في نيويورك تعرف نفسها على انها (ليبرالية من خلال مواقفها السياسية التي تدعم حل الدولتين)، وبسبب سيطرة رجال الدين على الحكم في اسرائيل، فإن هذا يخلق فجوة كبيرة بين الليبرالية في الجالية اليهودية بأميركا، وحكومة إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email