أخبار عاجلة

معايعة: بيت لحم قبلة السائح الاولى في اعياد الميلاد المجيدة

بيت لحم/PNN- الزائر القادم الى بيت لحم يلحظ الحركة السياحية النشطة التي تحظى بها مدينة بيت لحم، من جهة وفود سياحية متوجة لزيارة كنيسة المهد ووفود اخرى متوجة لمتاجر التحف الشرقية ووفود اخرى متوجة لزيارة حقل الرعاة في مدينة بيت ساحور ووفود اخرى متوجة لزيارة متاحف بيت لحم، فلا تنفك شوارع المدينة ان تهدئ من حركة الحافلات والمركبات السياحية والوفود السياحية التي تسير على الاقدام .

وأكدت وزيرة السياحة والآثار رُلى معايعة على حجم النشاط السياحي الكبير الذي تحظى به فلسطين بشكل عام ومدينة بيت لحم بشكل خاص، علاوة على حجم الحجوزات الفندقية والذي يشارف على نسبة 100% في معظم فنادق بيت لحم، مما يؤكد على ان هذا القطاع قادر على النهوض والاستمرار و الاستقرار في ظل التغيرات الكبيرة والدقيقة التي تمر فيها المنطقة.

وستحتفل فلسطين هذا العام بعيد الميلاد المجيد، وبالرغم من العراقيل و الظروف المحيطة، وسترسل رسالة العيد للعالم اجمع رسالة سلام ومحبة فالعيد هو رسالة بقاء ووجود.

وأضافت معايعة عن ضرورة عدم الالتفات للإشاعات التي تروجها جهات إسرائيلية هدفها زعزعة النشاط السياحي والحد من القفزات النوعية التي يحققها هذا القطاع وخصوصا في اعداد الوفود السياحية وأعداد ليالي المبيت في الفنادق الفلسطينية .

وأكدت بان فلسطين استقبلت هذا العام اكثر من 2.8 مليون سائح من مختلف دول العالم، وهم شهود على قوة ومتانة وتطور القطاع السياحي الفلسطيني، اكثر من 2.8 مليون سائح زار فلسطين واستمتع بزيارة المواقع السياحية الفلسطينية وأتطلع على القطاع السياحي الفلسطيني وعاد الى بلادة حاملا صورة جميلة وحقيقة عن فلسطين وعن القطاع السياحي الفلسطيني .

وتحدثت معايعة عن الوفود السياحية الجديدة التي بدأت تأتي الى فلسطين نتيجة لانتهاجنا مجموعة جديدة من الانماط السياحية كسياحة المسارات، حيث تستهدف هذه الانماط السياحية انواع جديدة من الفئات العمرية والوفود السياحية لم تكون ضمن الوفود السياحية التقليدية التي تأتي الى فلسطين مما شكل رافد اضافيا في تدعيم اعداد الوفود السياحية القادمة الى فلسطين، علاوة على انتهاج مجموعة من الخطط التسويقية والتي عملت على الترويج للقطاع السياحي الفلسطيني ولبرامجة في مختلف دول العالم مما ساهم في تكثيف اعداد الوفود السياحية التي تأتي ضمن برامج سياحية فلسطينية ومستخدمة للمرافق السياحية الفلسطينية ومشكلة بذلك مصدرا مهما من مصادر الدخل القومي الفلسطيني .

Print Friendly, PDF & Email