بعد غد موعد الافراج عن الاسير المريض يوسف نواجعة

رام الله/PNN- قالت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الأحد، أن بعد غد الثلاثاء هو موعد الإفراج عن الاسير يوسف ابراهيم عبد الفتاح النواجعة 50 عاما، سكان يطا الخليل، بعد انهاء حكمه البالغ 6 سنوات، قضاها بشكل شبه دائم فيما يسمى “مستشفى الرملة الاسرائيلي” منذ اعتقاله بتاريخ 26/12/2012.

واشارت هيئة الاسرى ان الاسير النواجعة يعتبر من الحالات المرضية الصعبة داخل سجون الاحتلال، حيث يعاني من: شلل نصفي، ونوبات الصرع وتشنجات ومشاكل بالذاكرة والنظر، كما يعاني من أوجاع بالمعدة والكبد ومشاكل في التنفس والرئتين وأوجاع في الرأس الرقبة والنقرص وشحنات كهربائية ومشاكل بالأسنان.

وأوضح نزار نواجعة ابن عم الأسير، ان الاسير النواجعة اعتقل ثلاث مرات، وهو مصاب منذ عام 2000 في العمود الفقري والنخاع الشوكي، وقد اجرى عملية زرع نخاع في ايران قبل اعتقاله، وانه كان من المفترض ان تجرى له عمليتان اضافيتان ولكنه اعتقل بعد عودته من ايران على يد سلطات الاحتلال في المرة الاولى وتم منعه من السفر لاكمال العلاج.

وبين نزار نواجعة، “أن الأسير عانى من مشاكل صحية خطيرة وأن مصلحة السجون واطبائها قاموا بأهماله طبيا ولم يقدموا له اي علاجات تتواءم مع وضعه الصحي الصعب، وقد شرع في اضراب مفتوح عن الطعام يوم 5/1/2014 احتجاجا على سياسة الاهمال الطبي بحقه واستمر اضرابه 20 يوما وقد علق الاضراب بعد ان وافقت مصلحة السجون في حينها على نقله من سجن عسقلان الى مشفى الرملة وتقديم الفحوصات له”.

لم تلتزم مصلحة السجون بتقديم العلاج له في الرملة، فساء وضعه الصحي وتدهور اكثر، حيث اصبح مستشفى الرملة ليس اكثر من مكان للمعاقين وليس للشفاء وتقديم العلاج.

“ويعتبر نواجعة شاهدا على سياسة منهجية لمصلحة السجون تتمثل بالاهمال الطبي التي يعانيها العشرات من الاسرى المرضى والذين هم ضحايا جرائم طبية وعدم التزام اسرائيل بالقانون الدولي في تقديم العلاجات اللازمة لهم”.

Print Friendly, PDF & Email