PNN بالفيديو:مطالبات فلسطينية لليونسكو بتحمل مسؤولياتها اتجاه اعتداءات الاحتلال على بتير احدى مواقع التراث العالمي

بيت لحم /PNN/ طالب محافظ محافظة بيت لحم كامل حميد المؤسسات الدولية وعلى راسها منظمة الامم المتحدة للتراث والثقافة اليونسكو بالعمل على وقف التعديات الاسرائيلية على المواقع التراثية المسجلة في قائمة التراث العالمي في بتير الى الغرب من بيت لحم والتي تعرضت في الايام الاخيرة لاعتداءات من قبل المستوطنين الذين تحميهم قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وقال المحافظ حميد في لقاء مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان ما يجري من محاولات جديدة للاستيلاء على اراضي المواطنية الزراعية المسجلة ضمن مواقع التراث العالمي في بيت لجالا وبتير والولجة محاولات خطيرة لان هذه الاراضي في هذه المنطقة تم ادراجها على مواقع التراث العالمي وهي محمية وهي ارث تاريخي وحضاري وانساني يجب على المنظومة الدولية حمايته.

واضاف المحافظ حميد اننا نطالب المؤسسات الدولية بالحفاظ على هذه المواقع لاهميتها مشيرا الى ان الاحتالال ومستوطنيه لا يفهمون ما معنى الموروث التاريخي الانساني وهم ضد الانسانية وهم يريدون ان يقيموا مشاريع استسطانية وطرد السكان ونحن هنا لنقول ان هذه الارض ارضنا واننا نرفض ممارسات الاحتلا ل عليها.

وقال المحافظ حميد ان خطة المواطهة الفلسطينية لافشال المشروع الاستيطاني الجديد تقوم على ثلاث امور الاول التحرك على المستوى الدولي من خلال وزارة الخارجية الفلسطينية وتواصلها مع منظمة الامم المتحدة للثقافة والتراث اليونسكو للقيام بواجبها اتجاه هذه المنطقة المسجلة على مواقع التراث العالمي.

اما التحرك الثاني فسيكون تحرك قانوني وعبر المحاكم الاسرائيلية حتى رغم ايماننا انها ليست محاكم برئية وبالرغم من ذلك فانه سيتم التوجه اليها من خلال توفير محامين لوقف الاجراءات الاستيطاني.

وحول التحرك الثالث اشار المحافظ حميد الى انه سيكون تحرك يقوم على اساس تصعيد صمود المواطنين في ارضهم من خلال وضع خطة شاملة يشارك فيها الجميع من بلديات ومؤسسات ولجان و وزارات في كل المناطق حتى نفشل المشروع وحتى نحافظ على هذه الارض.

من جهته طالب اهالي بلدة بتير المحافظ حميد ومدراء مختلف الوزارات والهيئات الوقوف الى جانبهم من اجل التصدي للهجمة الاستيطانية الجديدة حيث قال المزارع كمال معمر صاحب احد الاراضي المستهدفة انه تعرض ليل الاحد الى هجمة استيطانية حيث سمعوا بوجود المستوطنين في اراضيهم وكانوا يقومون باغلاق الطريق واجراء حفريات وعندما حالوا الوصول الى اراضيهم قام المستوطنون بالاعتداء عليهم بحراسة قوات الاحتلال.

وطالب معمر الجهات المسؤولية العمل على اسنادهم ودعمهم على اكثر من صعيد لحماية اراضي التلة ببتير التي تتعرض لاستهداف من خلال العمل الجماعي وتقديم الدعم للمواطنين على اكثر من صعيد.

بدوره قال المواطن احمد معمر ان قوات الاحتلال والمستوطنين اعتدوا عليهم خلال قدومهم لاراضيهم حيث قام مجموعة من المستوطنين بضربهم والاعتداء عليه بالضرب عند ساعات الفجر الباكر حيث قاموا بالاعتصام بالمنطقة حتى رحيل المستوطنين.

واشار معمر الى اهمية الدعم وتعزيز صمود المزراعين في هذه المنطقة مشيرا الى انه يتخوف من ان تصبح اراضيهم في المنطقة وقودا للانتخابات الاسرائيلية حيث ستتسابق الاحزاب الاسرائيلية على كسب اصوات المستوطنين من خلال المشاريع الاستيطانية.

بدوره اشار رئيس اللجنة التنسيقية العليا لمقاومة الجدار والاستيطان منذر عميرة الى اهمية الدور الشعبي والرسمي وتوحيد كافة الجهود من اجل اسناد اهالي بتير في تعزيز صمودهم وتقويتهم ليكونوا قادرين على التصدي للمشروع الاستيطاني الجديد .

واشار عميرة الى ان هذه الزيارة التي يقوم بها المحافظ حميد وممثلي مختلف الوزارات والهيئات ذات العلاقة لكنها بحاجة ان يتم ترجمتها الى مشاريع ميدانية لدعم المزارعين مشيرا الى ان هناك اهمال جدي بالمزارعين في هذه المناطق في الفترات السابقة و يجب علينا ان نعمل ونقف الى جانبهم يدا بيد على مختلف الاصعدة

واكد عميرة الى ان الاهالي والمزارعين وبلدية بتير استطاعوا حتى الان افشال المشروع من خلال صمود المزارعين ودعم المجتمع والبدليات لكن المطلوب هو خطوات عملية موحدة من قبل مختلف القطاعات الشعبية ببيت لحم سواء كانت رسمية او اهلية او قطاع خاص تساهم بتعزيز صمود اهالي المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email