الاحتلال يقمع المسيرات السلمية الاسبوعية

رام الله/PNN-قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية التي انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم من وسط القرية باتجاه الجدار العنصري الجديد في منطقة ابو ليمون

وذكرت مصادر محلية ان جنود الاحتلال اطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المسيرة، كما قاموا بتصوير المشاركين من فوق الابراج العسكرية المنصوبة فوق الجدار، وفتح بوابة الجدار وملاحقة المتظاهرين حتى مشارف القرية.

وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، وفاء للقدس وتنديدا بما تسمى صفقة القرن، أهالي القرية ونشطاء سلام ومتضامنون اجانب.

ورفع المشاركون، العلم الفلسطيني وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال واطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

اصابة عدد من المواطنين بالاختناق خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم

اصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ اكثر ١٥ عاما لصالح مستوطنة قدوميم المقامة عنوة على اراضي القرية.

وافاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي ان جيش الاحتلال اقتحم البلدة واطلق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز والصوت مما ادى الى اصابة عدد من الشبان والمتضامنين بالاختناق عولجوا ميدانيا في مركز اسعاف القرية.

واكد شتيوي ان قوات الاحتلال استخدمت القوة المفرطة التي تتنافى مع كل القوانين الدولية في التعامل مع المسيرات الشعبية عبر استخدام الرصاص الحي دون مبررات، داعيا منظمات حقوق الانسان والمؤسسات الاعلامية لتغطية وفضح هذه الممارسات القمعية.

وانطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب بمشاركةالمئات من ابناء البلدة الذين رددوا الشعارات الوطنية الداعية لانهاء الاحتلال والمطالبة دائما بتصعيد المقاومة الشعبية في جميع المناطق.

Print Friendly, PDF & Email