ثلاثة من أبرز التوجهات الواعدة بمجال التجارة الإلكترونية لعام 2019

يشير تقرير لموقع “Statista” للبيانات الإحصائية أن مجال التجارة الإلكترونية سيشهد نمواً متزايداً خلال الأعوام القليلة المقبلة قد تصل إجمالاً إلى 4.8 تريليون دولار بحلول عام 2021.

لذا سنستعرض أبرز التوجهات الواعدة التي ستساهم في تشكيل مستقبل التجارة الإلكترونية خلال عام 2019:

1- البيع عبر سلسلة التجزئة Dropshipping

يعتبر نموذج أعمال مناسب جداً لكل من يريد دخول مجال التجارة الإلكترونية ولكنه لا يملك رأس المال الكافي لشراء بضائع وتخزينها وبيعها مباشرة للعملاء عبر الإنترنت، حيث يمكنه في هذه الحالة أن يلعب دور الوسيط بين العملاء والتجار الذين يملكون مخزون من البضائع وذلك من خلال تلقى طلبات الشراء من العملاء عبر الإنترنت وترحيلها إلى متاجر إلكترونية أخرى لديها مخزون من المنتجات ليقوموا بشحنها مباشرة إلى العملاء، مقابل الحصول على عمولة نظير كل عملية بيع تتم من خلاله.

في تقرير لموقع eCommerce Fuel تم فيه تحليل أداء 458 متجر إلكتروني على الإنترنت واتضح أن 16.4% من هذه المتاجر تعتمد على طريقة البيع عبر سلسلة التجزئة Dropshipping أي ليس ليها مخزون من البضائع وإنما تلعب دور الوسيط بين العملاء والمتاجر التي لديها مخزون من المنتجات، كما اتضح أن هذه الطريقة قد حققت نمواً ملحوظاً قدره 32.7% مقارنة بالعام الماضي وحققت أيضاً معدل تحويل Conversion Rate قدره 1.74% بدلاً من 1.29% في العام الماضي.

2- البيع عبر قنوات متعددة Multi-Channel Selling

من المعلوم أن المتسوقين بصفة عامة لا يقومون بالشراء عبر قناة واحدة فقط وإنما توجد عدة قنوات محتملة لإتمام عملية الشراء، في تقرير لموقع Bigcommerce – تم فيه إجراء استبيان لثلاثة آلاف متسوق عبر الإنترنت على مستوى العالم – تبين أن 45% منهم قد قام بالشراء من متجر إلكتروني مستقل عبر الإنترنت وأن 78% منهم قاموا بالشراء من موقع أمازون و 34% اشتروا من موقع E-Bay، كما كان لمنصات التواصل الاجتماعي دور في اتمام عمليات الشراء حيث ذكر 11% من هؤلاء المتسوقين أنهم قاموا بالشراء من تجار على فيسبوك و قام 6% منهم بالشراء عبر إنستغرام و 4% من سناب شات.

ولذلك فإنه من المهم لمن يعمل بمجال التجارة الإلكترونية أن يحرص على أن يكون له تواجد مميز في المواقع التي يزورها العملاء المحتملين المهتمين بمنتجاته لكي يسهل عليهم الوصول إليه وشراء المنتجات التي يريدونها.

3- تحسين أسلوب معالجة عملية الدفع Smarter Payment Processing

تعتبر عملية الدفع أهم مرحلة من مراحل رحلة التسوق عبر الإنترنت، ومن الشائع في مجال التجارة الإلكترونية أن العديد من المتسوقين لا يقومون بإتمام الدفع بعد إضافة المنتج إلى عربة التسوق على المتاجر الإلكترونية، وهو ما يصطلح على تسميته “عربة التسوق المهجورة”، ومن أهم أسباب عدم إتمام الدفع على المتاجر الإلكترونية هو زيادة تعقيد خطوات عملية الدفع.

ذكر تقرير لمعهد Baymard أن نتائج الاستبيان الذي تم إجراءه على 1799 متسوق أمريكي قد أظهرت أن 28% منهم قد قالوا إن سبب عدم إتمامهم للدفع لشراء منتج ما من أي متجر إلكتروني هو زيادة تعقيد خطوات عملية إتمام الدفع، مما يعنى أن تسهيل خطوات الدفع على المتاجر الإلكترونية سيكون له دور كبير في زيادة معدل التحويل وبالتالي زيادة الأرباح خلال الفترة القادمة.

المصدر: وكالات.

Print Friendly, PDF & Email