مسيرة ومهرجان حاشدين في الذكرى 54 لانطلاقة حركة فتح في بيت لحم

بيت لحم/PNN – حسن عبد الجواد – أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح في إقليم بيت لحم، ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، وحركة فتح، بإيقاد شعلة انطلاقتها، بمهرجان جماهيري حاشد، ومسيرة جماهيرية تقدمها مجسم الصخرة المشرفة، وجابت شوارع المدينة، وصولا الى مقر الحركة في شارع المهد وسط مدينة بيت لحم.

وحضر مهرجان انطلاقة الحركة الذي أوقدت شعلته والدة الأسير ناصر ابو سرور، محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، ومحمد المصري أمين سر حركة فتح في إقليم بيت لحم، وفراس الشوملي عضو المجلس الثوري، وأعضاء كتلة فتح البرلمانية، وأعضاء لجنة التنسيق الفصائلي في المحافظة، والعديد من ممثلي المؤسسات الوطنية، و من رؤساء وأعضاء البلديات والمجالس القروية، وقيادات وكوادر الحركة ومئات من عناصرها وأنصارها، الذين رفعوا الاعلام الفلسطينية ورايات الحركة.

وألقى الشوملي كلمة حركة التحرير الوطني الفلسطيني / فتح قائلا: ” في ذكرى انطلاقة الثورة المعاصرة بقيادة الرئيس أبو مازن الحكيمة انتصرت فلسطين في الأمم المتحدة، من خلال قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الرافض لقرار الإدارة الأمريكية بخصوص القدس، والإجماع الدولي في مجلس الأمن الذي عزل الموقف الأمريكي، بالإضافة إلى عشرات القرارات الأخرى التي أكدت على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واستقلاله الوطني، والرافضة للاستعمار الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.”

وأكد الشوملي ان الذكرى ال 54 لانطلاقة حركة فتح تاتي ونحن اكثر تصميما على التحدي والنضال ضد الاحتلال، والتمسك بثوابتنا الوطنية التي صاغها الرمز المؤسس القائد الشهيد ياسر عرفات ومعه عشرات الآلاف ممن استشهدوا خلال مسيرة الثورة الباسلة.

وأضاف أن حركة فتح تخوض غمار المقاومة والنضال، ويتعرض أبنائها لأبشع أنواع التعذيب في سجون الاحتلال ويسقط من أبنائها الشهيد تلو الشهيد، وما يؤسف أكثر ما يتعرض له أبناء فتح ومنهم أعضاء في المجلس الثوري للملاحقة والاعتقال والتعذيب على يد ميليشيات حركة حماس في قطاع غزة، في الوقت الذي تتعرض فيه قيادات الحركة وكوادرها للاعتقال في القدس العاصمة.

وقال المصري ان حركة فتح في بيت لحم توقد شعلة انطلاقتها رغم ما تقوم به حركة حماس من اعتقالات وترهيب ضد أبناء الحركة، معتبرا إجراءات حماس تصعيدا ظالما وجنونا وانتقاما، خاصة بعد اعلان السيد الرئيس محمود عباس حل المجلس التشريعي.

وأضاف المصري، ان اجراءات حماس ضد أبناء فتح بغزة تؤكد على عدم شرعيتها كسلطة أمر واقع في القطاع، مؤكد اً ان فتح لن تسمح بتمرير اي مشاريع خارجية تستهدف المشروع الوطني، وأنها لن تقبل بان يكون أبناؤها رهائن بين أيدي حركة حماس.

Print Friendly, PDF & Email