فتح بغزة : مصرون على فعاليات الانطلاقة واجراءات القمع لن ترهبنا وحماس تدرس فرض حظر للتجول

غزة/PNN/ اكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح انها ورغم واشتداد المؤامرة على الحكرة وقياداتها وكوادرها وانصارها وجماهير الشعب الفلسطيني في القطاع لتمرير صفقة القرن من خلال اللعب على الانقسام الفلسطيني مستغلين تامر الطامحين بالسيطرة على المشروع الوطني الفلسطيني الذين يحاولون استغلال المرحلة رغم مخاطرها والتنسيق مع أطراف مقربه من الاحتلال وأمريكا بشكل مباشر وغير مباشر لطرح أنفسهم وترتيب أوراقهم مستعينين بأطراف اخرى مشبوهة وعميله بامتياز ليجعلوا منها جسر نحو تحقيق احلامهم الرخيصة والخيانية.

واكدت حركة فتح في بيان لها تلقت ال PNN نسخة منه ان سكوتها في المرحلة الماضيه عن سلوك عصابات حماس لم يكن ضعفاً وإنما حرصا على وحدة الشعب الفلسطيني وحرمة الدم الفلسطيني التي كانت وما زالت من أسمى مبادئنا مؤكدة انها لن ترحم بعد اليوم من يحاول المساس بابناءها ومؤسساتها وستقطع تلك الأيدي النجسة وسيعلم الذين ظلموا اَي منقلب ينقلبون.

واكدت حركة فتح وجهازها الأمني الثوري علمها و بالأسماء والعناوين كل مجرم تمادى بحق ابناء وبنات واطفال وشيوخ شعبنا في القطاع مشددة على انها ستقتص منهم لما يقترفونه من اعتداءات لا تمس للوطن والوطنية بشيئ.

وقال مصدر فتحاوي رفيع عن أنصار حركة فتح في غزة مصرين على تنظيم احتفاليتهم حتى لو اعتقلتهم حماس جميعا أو قتلت كل المشاركين في هذه الاحتفالية وسيشارك الكل الفتحاوي وممثلين عن الفصائل الوطنية في غزة رغم اي قمع ستنفذه حماس يوم الاثنين القادم لمنع تنظيم احتفالية الانطلاقة .

في المقابل قال مصدر مضطلع في حركة حماس ان الحركة تدرس توصية امنية بفرض منع تجول شامل على كافة اراضي القطاع لمنع أنصار حركة فتح من الوصول لساحة السرايا للمشاركة في احتفالية انطلاقة الثورة الفلسطينية .

وقال المصدر ان التوصية الأمنية تتضمن نشر حواجز أمنية في كافة الشوارع الرئيسية المؤدية الى مدينة غزة وتسيير دوريات راجلة ومحمولة في كافة أنحاء القطاع بالإضافة لتنفيذ اعتقالات في صفوف كوادر حركة فتح تشمل اكثر من الف وخمسمائة كادر ..

ونوه المصدر ان التوصية الأمنية التي تلقاها يحيى السنوار تتضمن أيضا استخدام القوة واعتقال الصحفيين ومصادرة كاميرات وهواتف محمولة لمنع نقل ونشر النشاط الأمني يوم الاثنين القادم الموافق ٧/١/٢٠١٩

يذكر ان قيادة حركة فتح في غزة قررت تنظيم احتفالية انطلاقة الثورة الفلسطينية في ساحة السرايا رغم منع حركة حماس لهم بتنظيم هذه الاحتفالية حيث تخشى حماس من سقوط حكمها في غزة بعد فقدانها لشعبيتها وتعالي أصوات الغزيين بضرورة إنهاء الانقسام وعودة الشرعية للقطاع وتنمية الوضع الاقتصادي الشيء الذي يعاني منه الغزيين نتيجة للانقلاب الذي نفذته حماس قبل اكثر من اثنى عشر عاما ..

كما اصدرت حركة حماس بيانا قالت فيه ان الرئيس عباس وفريقه المسؤولية الكاملة عن كل تداعيات حالة الاحتقان والسخط التي أوصل إليها الحالة الفلسطينية بسلوكهم وتصرفاتهم الرعناء تجاه غزة مثل قطع رواتب آلاف من موظفي السلطة الفلسطينية والأسرى والجرحى ومحاربتهم في أرزاقهم وقوت أولادهم يهدف للضغط عليهم لتنفيذ سياساتهم العدائية.

وادعت حماس انها ترفض الاعتداء على مكتب تلفزيون فلسطين وطالبت وزارةَ الداخلية في غزة بضرورة متابعة الحادث وكشف ملابساته كافة وعدم السماح مطلقًا بأن تكون غزة ساحة لإحداث حالة من الإرباك والفوضى والخروج عن القانون

وهددت حماس اهالي القطاع الذين يتساوقون مع قيادة حركة فتح والسلطة والرئيس عباس وتنفيذ أجنداتهم ومصالحهم باستغلال أي أحداث أو تجيير أي مناسبات فئوية لتحقيق أهدافهم الخاصة كم قالت الحركة في بيانها.

Print Friendly, PDF & Email