فصائل وقيادات يدينون الاعتداء على مقر هيئة اذاعة وتلفزيون فلسطين في غزة

غزة/PNN-  دمرت مجموعة من المجهولين مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في مدينة غزة يوم أمس الجمعة، وعلى العاملين فيهما وتدمير كافة المحتويات.

السوداني: اعتداء العناصر الارهابية على مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون محاولة لحرف البوصلة

وقال مدير عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم مراد السوداني، ان ما اقدمت عليه عناصر ارهابية من اعتداء على مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في قطاع غزة، محاولة لحرف البوصلة لتطفئ صوت فلسطين، وكاميرا التلفزيون عن العالم، عما ستقدم عليه حماس من إجراءات في الايام المقبلة.

واضاف السوداني في تصريحات لصوت فلسطين، اليوم السبت، إن ما جرى هو إعادة للانقلاب وتعميق للقتل والخراب والكراهية واستباحة لكل مكونات النظام السياسي وتعدي على الحريات، وان ما حدث تم عن سبق اصرار وترصد.

وتساءل السوداني عن السبب الذي لم يجعل حماس تحقق في الاعتداء واعتقال الجناة، مضيفا: ان ما قالته حماس عن وجوب تقديم شكوى هو عذر اقبح من ذنب وان ما جرى يخدم صفقة القرن والاجندة الاميركية والصهيونية خصوصا مع تمرير الاموال القطرية لغزة.

واشار السوداني الى وجوب ان تقول جامعة الدول العربية كلمتها ازاء ان يعطل المصالحة ومن يريد فصل الضفة عن غزة، لكي تكتمل صفقة القرن.

ومن جهتها أكدت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، أن الاعتداء الإجرامي الذي تعرض له مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في مدينة غزة يهدف إلى إسكات صوت الشعب الفلسطيني للتعتيم على ما يحدث في القطاع.

وقالت غنام، في تصريحات لتلفزيون فلسطين، مساء اليوم الجمعة، “نشعر بالخزي والعار وألم كبير يعتصر قلوبنا أمام هذا الاعتداء الإجرامي على تلفزيون فلسطين الذي يبث معاناة أهلنا في قطاع غزة ونضالاتهم”.

وأضافت: “مشاهد اقتحام وتدمير معدات الهيئة أعادت لأذهاننا صور انقلاب حماس عام 2007 على الشرعية الفلسطينية”.

من جانبه، قال محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب إن “ما تقوم به حماس يشكّل رسالة واضحة بأنهم يريدون غزة بلا صوت، وألا تتحدث بكلمة لا لصفقة القرن”.

وأضاف: “كل ذلك يدلل بشكل واضح أنهم (حماس) لا يريدون لصوت واحد في قطاع غزة أن يقول لهم لا، والاعتداءات المتكررة على هيئة الإذاعة والتلفزيون في قطاع غزة تأتي في السياق ذاته”.

وتابع الرجوب، في حديث لتلفزيون فلسطين، أن “حماس غادرت مربع المصالحة الوطنية، وغادرت مربع فكرة الوطن الواحد، وغادرت مربع فكرة أن يكون هناك وحدة وطنية على أرض الواقع تواجه غطرسة ترمب والحكومة الإسرائيلية اليمينة المتطرفة”.

وأردف: “حماس تواصل إدارة الظهر للشعب الفلسطيني وقيمه ومبادئه ولا تريد لأي مناضل فتحاوي أن يقول لا لصفقة القرن”.

فصائل منظمة التحرير في جنين تدين الاعتداء على مقر هيئة الاذاعة والتلفزيون في غزة

كما وأدانت فصائل منظمة التحرير في محافظة جنين، اليوم السبت، الاعتداء على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في مدينة غزة، وعلى العاملين فيهما وتدمير كافة المحتويات، من قِبل عناصر تخريبية، واقتحام منزل مدير نقابة الصحفيين في غزة لؤي الغول، وتسليم زوجته مذكرة استدعاء لأجهزة حماس.

وأكدت فصائل المنظمة على لسان الناطق باسمها في جنين علي زكارنة ، أن هذا العمل الإجرامي والجبان مرفوض ومدان وهو اعتداء على مؤسسة إعلامية رسمية تمثل الصوت الحر لشعبنا، وصوت الحق في فضح وتعرية ممارسات جيش الاحتلال، وكان لها الدور البارز في كشف جرائم الاحتلال .

وأضاف: انه ليس مستغربا على حماس ما حدث في قطاع غزة من اعتداء على الاعلام ومحاولة خطف الغول، لأن قبلها قصفت مسجدا في غزة بالقذائف، وبعملها الإجرامي هذا هي خارجة عن الصف الوطني وتعمل بأجندة خارجية، وتتناغم مع الاحتلال لمحاولة تمرير صفقة العصر من خلال اقامة حكم ذاتي في الضفة، وامارة في غزة.

وعبرت الفصائل عن غضبها بما قامت به حماس بالرغم من ان الاحتلال لم يقم بمنع وقمع المسيرات التي انطلقت إحياء لذكرى انطلاقة فتح والثورة .

من جهته ، أكد الناطق باسم اقليم فتح في جنين منصور السعدي أن قيادة وكوادر ومناضلي فصائل منظمة التحرير، يعربون عن تضامنهم مع هيئة الإذاعة والتلفزيون، وعن رفضهم المساس بالصحفيين والمؤسسات الإعلامية حتى يتمكنوا من القيام بدورهم المهني وواجبهم الوطني لتعرية سياسة الاحتلال.

عرنكي يدين الاعتداء على مقر هيئة اذاعة وتلفزيون فلسطين

وأدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة التنمية البشرية، فيصل عرنكي، تدمير واعتداء مجهولين على مقر هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني في غزة امس الجمعة.

وقال عرنكي في بيان صحفي، اليوم السبت، إن هذه الجريمة النكراء تضاف إلى أيدي الظلام التي ما زالت تعمم للخراب وزرع الكراهية في غزة على حساب الوطن وقضيته التي تتعرض للتصفية في إطار صفقة القرن، التي تسعى لفصل غزة عن الضفة وفرض اشتراطات على القيادة الفلسطينية، التي تواجه بالرفض من قبل الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية وشعبنا العظيم.

وأضاف عرنكي إن هذه الايادي السوداء التي اعتدت بالتدمير والخراب على مقر تلفزيون فلسطين في عزة، ما هي إلا غيمة سوداء تريد أن يقع أهلنا في القطاع تحت مشارط الظلم والعتمة، لعدم نقل معاناة أهلنا في غزة، في الوقت الذي عملت وما زالت تعمل طواقم تلفزيون فلسطين على تغطية مسيرات العودة وفضح اعتداءات الاحتلال على أهلنا.

وطالب حركة حماس بالكشف عن الوجوه السوداء التي أقدمت على هذه الجريمة المخجلة، مؤكدا أن هذه الجريمة المدانة لن تمنع صوت فلسطين من أن يصل لمواصلة دوره في فضح الاحتلال وادواته، مطالبا حماس بالكشف عن الجناة بدلا من الصمت.

عساف: نخشى ان ترتكب حماس جرائم جديدة بعد الاعتداء مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون

واعرب رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، عن خشيته من ارتكاب حركة حماس، جرائم جديدة بحق ابناء شعبنا في القطاع، بعد تعرض مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون للتدمير في قطاع غزة.

واضاف عساف في تصريحات لصوت فلسطين، اليوم السبت، “اخشى ان تكون حماس تحضر وتمهد لأمر ما باستهداف ابناء شعبنا في قطاع غزة في محاولة لتغييبهم عن المرحلة القادمة، وهذا الاعتداء لا يأتي بمعزل عن الاحداث وانما في سياق الاعتداءات المتكررة ضد ابناء شعبنا في القطاع.

واكد عساف ان من يقوم بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء، ورئيس جهاز المخابرات العامة، لا يستبعد ان يقوم بمثل هذه الجريمة، مشيرا الى ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون مؤسسة وطنية سيادية تقوم بعملها مثل باقي المؤسسات والتي يجب ان تحمى من قبل أبناء شعبنا.

د. ابو هولي يدين الاعتداء على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني بغزة وتدمير محتوياته

أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي الاعتداء الآثم على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في قطاع غزة وتدمير معدات البث والتصوير وكافة محتوياتها .

ووصف د. ابو هولي الحادث بالعمل الاجرامي التخريبي الذي يتنافى مع كل الأعراف والتقاليد الفلسطينية لافتا الى ان هيئة الإذاعة والتلفزيون هيئة وطنية سيادية والاعتداء عليها يشكل مساسا لأحد المعالم السيادية للدولة الفلسطينية ويعد مساساً فاضحاً بالعمل الصحفي والإعلامي وانتهاكاً خطيراً لحرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير .

واضاف ان تلفزيون فلسطين له باع كبير في الحفاظ على الهوية الفلسطينية وكيانية الشعب الفلسطيني وشكل منذ تأسيسه نافذة الشعب الفلسطيني وقضيته الى العالم وتمكن من نقل رسالة شعبنا التحررية للعالم والتحشيد الدعم والتأييد لها في الوقت الذي عرّى وكشفت فيه للعالم حقيقة الاحتلال الاسرائيلي الذي يستهدف شعبنا ويمارس ضده ابشع الجرائم مؤكدا على ان هذا الاعتداء لا يخدم سوى الاحتلال الاسرائيلي .

واكد على ان الاعتداء على هيئة الاذاعة والتلفزيون لن تنال من عزيمة العاملين فيه فرسان الكلمة والصورة والحقيقة مشددا على ان تلفزيون فلسطين سيبقى قائما في قطاع غزة كمؤسسة وطنية سيادية ملك للشعب الفلسطيني وسيواصل عمله بالرغم ما لحق به من اضرار فادحة .

وطالب د. ابو هولي بملاحقة الجناة والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة واصفا من ارتكب هذه الجريمة بالمجموعات الخارجة عن القانون وعن الصف الوطني والعابثين في مصير شعبنا ومستقبل قضيته .

Print Friendly, PDF & Email