القسام: سيطرنا على كنز معلومات كبير كان بيد القوة الخاصة الاسرائيلية

غزة/PNN-أكدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة (حماس)، ان المقاومة تخوض غمار المعركة مع الاحتلال الاسرائيلي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لها للكشف عن نتائج عملية الامنية التي وقعت شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، قبل عدة أسابيع.

وقالت: “نقف اليوم لنضع أمام العالم بعض ما توصلنا غليه حول عملية حد السيف”، مضيفا: “الاحتلال ظن لاحتلال ان المقاومة في حالة تراخ او انها ستقف صامتة امام جرائمه”.

وأوضحت كانت العملية تهدف لزراعة منظومة تجسس على اتصالات المقاومة في غزة، لافتة إلى ان المقاومة استطاعت الكشف عنها.

وقالت: “بدات العملية قبل التنفيذ بعدة أشهر عبر ادخال بعض المعدات عبر معبر كرم ابو سالم، وتم تخزينها في بعض الاماكن التي نتحفظ عن ذكرها”.

وأضافت: “تسللت قوة الكوماندوز التي تتكون من 15 جنديا اسرائيليا، موزعين على مجموعتين، عبر مواقع وعرة، وكانت مجهزة بأدوات متقدمة ومعدات طوارئ”.

وتابعت: “القوة زورت بطاقات لاسماء عائلات في غزة، واوراقا لجمعية خيرية، وقد استأجرت احدى الشاليهات من مواطن فلسطيني”.

واستطردت: “تحركت القوة شرقي خانيونس واعترضتها قوة من لقسام، واشتبهت بالقوة، ولكن اطلقت القوة الاسرائيلية النار ادت الى استشهاد نور بركة ومحمد الفرا، ورد المجاهدون باطلاق النار مما ادى الى مقتل ضابط واصابة اخر”.

واوضحت ان مجاهدي القسام حاولوا اعتقال جميع أفراد القوة الخاصة إلى أنهم باغتوهم بالرصاص، لافتة إلى ان المجاهدين لاحقوا القوة وأغلقوا السياج الفاصل.

 

Print Friendly, PDF & Email