ابو هولي يدعو الدولة المانحة للالتزام بتعهداتها المالية لإنجاز اعادة اعمار “البارد”

رام الله/PNN- دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد ابو هولي، الدولة المانحة التي شاركت في مؤتمر فينا لإعادة إعمار مخيم نهر البارد للاجئين والذي عقد في العاصمة النمساوية في حزيران 2008 للالتزام بتعهداتها المالية التي تعهدت بها لإنجاز إعادة اعمار مخيم نهر البارد.

وقال أبو هولي في بيان صحفي اليوم الأحد، “إن مخيم نهر البارد سيشهد تقدما في عملية اعادة اعماره خلال العام الحالي بعد وضع حجر الأساس لإعمار عقار “39” الذي يحتوي على “27” مبنى أي “116” وحدة سكنية بتمويل من الصندوق العربي للتنمية، بالإضافة الى 21 مليون يورو تبرعت به المانيا لاستكمال عملية إعادة إعمار مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين للعام 2019.

وأوضح انه تم انجاز ما يقارب 60% من اعادة اعمار مخيم نهر البارد بعد الانتهاء من المراحل الأربع الأولى من اصل ثماني مراحل وعودة ما يقارب 2650 عائلة بعد استلام بيوتهم من أصل 5000 عائلة مسجلة، لافتا الى ان تمويل الصندوق العربي للتنمية ببناء 116 وحدة سكنية في مخيم نهر البارد والتبرع الألماني بقيمة 21 مليون يورو سيساهم في انطلاق العمل بالمرحلة الخامسة والسادسة لإعمار المخيم.

واضاف، ان مخيم نهر البارد بعد هذين التبرعين بحاجة الى ما يقارب 80 مليون دولار لاستكمال إعماره بشكل نهائي للمرحلتين (السابعة والثامنة) والسماح لسائر العائلات النازحة بالعودة إلى منازلها والتي تقدر عددها بـ (2350) عائلة.

وثمن أبو هولي دور سفارة دولة فلسطين ولجنة المتابعة العليا لملف إعادة اعمار “البارد” في لبنان ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني والصندوق العربي للتنمية والدول المانحة على ما قدموه من جهد وتبرع لإنجاز اعمار مخيم نهر البارد وخاصة جهودهم الاخيرة في وضع حجر الاساس لإعمار عقار “39” التي ستستهم في انطلاق عجلة الاعمار من جديد لمخيم نهر البارد.

كما أشاد ابو هولي بصمود وصبر لاجئي مخيم نهر البارد خاصة العائلات التي لم تستلم منازلها نتيجة عدم استكمال اعمار المخيم الذي دمر في العام 2007، مؤكدا لهم ان اتصالات دائرة شؤون اللاجئين مع لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني و”الأونروا” ومفوضها العام لم تتوقف لإنجاز استكمال اعادة اعمار المخيم وعودة العائلات الى منازلها.

Print Friendly, PDF & Email