PNN بالفيديو: جامعة بيت لحم تتخذ اجراءات عقابية بحق الطلبة وتغلق الجامعة ردا على مطالبهم النقابية

بيت لحم/ PNN/ في خطوة انتقامية او عقابية اتحاه الطلبة واحتجاجاتهم النقابية اتخذت ادارة جامعة بيت لحم قرارا باغلاق أبوابها أمام طلبتها حتى اشعار اخر لأول مرة منذ 45 عاما  ردا على تعليق الدوام من قبل مجلس الطلبة احتجاجا على رفع أقساط المساقات التدريبية في كليتي التمريض و التربيبة، مشيرة الى أن هذا القرار جاء بسبب عدم انتظام الدوام الدراسي و تعليق الدوام المتكرر.

وعبر ممثلي مجلس اتحاد الطلبة في الجامعة عن رفضهم لاجراء ومبررات ادارة الجامعة مؤكدين ان هذه الاجراءات تمثل شكلا من اشكال العقاب للطلبة وممثليهم الذين اتخذوا اجراءات نقابية لطالما اتخذتها الحركة الطلابية في الجامعات الفلسطينية لكنها لم تجابه بموقف او اجراءات مثل تلك التي اتخذتها الجامعة

وفي هذا الاطار قال محمد اللحام عضو بمجلس اتحاد الطلبة بأن  مبرر الجامعة بموضوع قدرة الطالب على الدفع، ليست هي من تحدده والمبررات الاخرى غير منطقية، وفي موضوع الازمة المالية نحن ابدينا المسؤولية الكاملة ولكن إدارة الجامعة هي من لم تقدم لنا المبررات المنطقية.

واضاف اللحام:” ونحن قمنا بوقفات احتجاجية بداية  وعلقنا الدوام لبضع ساعات ولكن تجاهل الادراة لنا هو ما دفع الامور لتعليق الدوام من قبلنا بشكل كامل والذي قابلته الادارة بإغلاق الجامعة في زجه الطلبة، إضافة لتهديدها بفصل رئيس المجلس واربعة غيره”.

وتحدث الطالب قي كلية الآداب أنس زبون:” كطلبة نرفض هذا الاجراء، كونه يمس بالطالب المحتاج كون الطلبة ليسوا جميعهم وضعهم  الاقتصادي جيد”.

وقالت الطالبة في العلاج الوظيفي رؤى الباشا بأن:”  موقف الاطار الطلابي هو الرفض التام لزيادة اسعار التدريب للتخصصات بدون مبرر وضمن حجج، وبعض الطلبة من يعمل ويدرس في الجامعة يؤثر عليهم كثيرا، وإدارة الجامعة تناقد نفسها وتناقد رسالتها”.

من جهته قال نائب رئيس الشؤون المالية في جامعة بيت لحم يونيل انسطاس بأن إدارة الجامعة اضطرت ان تأخذ هذا القرار بسبب التعليق المتكرر من قبل مجلس الطلبية للدوام في الجامعة من بداية الفصل الحالي.

واضاف:” الجامعة من خلال قرارها تريد التأكد من امكانية الطلاب العودة للجامعة والانتظام في الدراسة وفتح ابواب الجامعة، كما أن الزيادة لم تحدث اليوم وانما تمت في ال2016، وجاءت من مقدار التكاليف الموجودة على الجامعة لمساقات التدريب”.

واضاف انسطاس:” ومن خلال الحوار مع مجلس الطلبة قبل عدة اشهر اعلمنا المجلس بتكلفة التدريب في المساقات المختلفة كون الطالب يدفع النصف فقط وليس كامل الرسوم، مشيرا إلى أن، مدخول الجامعة من مصدرين اساسين هما الاقساط التي توفر نصف التكلفة، والثاني الدعم الذي من المفروض ان يتوفر من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية التي تضع ميزانية لدعم التعليم الجامعي في الضفة ولكنها لم تلتزم بهذا في السنوات الماضية، الى جانب تبرعات المانحين”.

Print Friendly, PDF & Email