القنصل الايطالي يقيم طاولة مستديرة حول التنمية الاقتصادية في القدس الشرقية مع التركيز على قطاعي البناء والسياحة

القدس/PNN/ استضاف القنصل العام الايطالي ، فابيو سوكولوفيتش ، طاولة مستديرة حول فرص الاستثمار في القدس الشرقية ، بمشاركة الدكتور برنار سابيلا (جامعة بيت لحم) ، جيفري بريويت (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي) ، هاشم الشوا (مجموعة بنك فلسطين) ، أمير دجاني (عمار القدس للاستثمار والتطوير) ، روبرتو كاربانيتو (الجمعية الوطنية للمهندسين الايطاليين و المعماريين و المستشاريين الاقتصاديين) وفينسينزو إركول سالازار سارسفيلد (الجمعية الوطنية للمقاوليين الايطاليين), كمتحدثين رئيسيين ، كما شارك عشريين من رجال الأعمال الايطاليين من كلا الجمعيتين.

وقام باففتاح الحدث الدكتور سابيلا ، والذي عرض الفرص الاستثمارية المتاحة في القدس الشرقية في قطاعي البناء والسياحة.

وبعد التأكيد على موقف إيطاليا المؤيد لحل الدولتين على أساس القرارات الدولية باعتبارها السبيل الوحيد للتوصل إلى تسوية عادلة وسلمية للصراع ، ركز الحدث على تعزيز التنمية الاقتصادية في القدس الشرقية. وأبرزت المناقشة المشاكل على أرض الواقع ، فضلاً عن الفرص الاستثمارية المتاحة، بهدف تحسين الوضع الصعب الناتج عن انخفاض مستوى المعيشة الحالي في القدس الشرقية. ويعتبر التركيز على البناء والسياحة أمراً أساسياً لمكافحة البطالة في المنطقة وجذب المزيد من الاستثمارات.

خلال الطاولة المستديرة ، منح رئيس مجلس ادارة مجموعة بنك فلسطين ، هاشم الشوا ، وسام نجمة الجمهورية إلايطالية من الرئيس الايطالي, لخبرته الواسعة والمرموقة في مجال التمويل وللتزامه بتعزيز العلاقات الاقتصادية بين إيطاليا وفلسطين و دوره كرئيس لمنتدى الأعمال الفلسطيني الإيطالي المشترك الهادف لتعزيز العلاقات التجارية بين رجال الأعمال الإيطاليين والفلسطينيين.

وعبر الشوا عن شكره للقنصل العام لإيطاليا وللشعب الإيطالي على الجائزة المهمة التي تلقاها. وقد عرض السيد الشوا الأهداف الرئيسية للمؤسسة المالية التي يقودها والمشاريع المحددة التي وضعت من أجل التنمية الاقتصادية في الضفة الغربية وغزة وكذلك في القدس الشرقية.

بعد جلسة التعارف بين رجال الأعمال ، قام القنصل العام باختتام الحدث من خلال اقتباس رسالة امل من كتاب السيرة الذاتية التي نشرها مؤخراً البروفيسور بيرنارد سابيلا: “في حالة السلام في القدس ، يصبح التعاون بين الإسرائيليين والفلسطينيين أمراً لا بد منه”.

Print Friendly, PDF & Email