يأكل النحيفون كل شيء من الطعام دون أي زيادة في الوزن

كشفت دراسة بريطانية جديدة أن الأشخاص النحفاء يتمتعون بصحة جيدة لأن لديهم مستوى أقل من الجينات التي تساعدهم على البقاء نحيلين دون الحاجة إلى قوة إرادة واتباع نظام غذائي قاسٍ.

ووفقاً للدراسة التي أجراها علماء من جامعة كامبريدج فإن النحافة موجودة في الجينات، التي قد تسرع عملية التمثيل الغذائي لفرد ما، أو تساعد على حرق الدهون بسرعة أكبر.

ومن الممكن أن يستفاد من الدراسة في تطوير أدوية جديدة تحاكي آثار جينات “النحافة”، واستخدامها لمساعدة الأشخاص الأقل حظاً في الحفاظ على وزنهم.

وشملت الدراسة مشاركة أكثر من 16 ألف شخص نحيف (في الأربعينات من العمر)، يتمتعون بصحة جيدة، مع استبعاد أي شخص يمارس الرياضة لأكثر من 3 مرات في الأسبوع.

واعتمدت الدراسة على مقارنة عينات اللعاب لسلسلة جينات المشاركين النحفاء، وعينات اللعاب لسلسلة من متوسطي الوزن، وكذلك عينات اللعاب لسلسلة من المصابين بالسمنة الشديدة.

وأظهرت نتائج الدراسة أن 18% من النحافة مكتوبة في حمضنا النووي، ما يفسر سبب امتلاك الأشخاص ذوي الوالدين النحيفين بشكل طبيعي، لنوع الجسم نفسه.

المصدر: وكالات

Print Friendly, PDF & Email