PNN بالفيديو: اطلاق المجلس الشعبي العام للسلم المجتمعي بمخيم الدهيشة لتعزيز الوحدة وحماية المجتمع من الاستهداف الاسرائيلي

بيت لحم/PNN/ اطلقت الفصائل الوطنية الفلسطينية و  فعاليات ومؤسسات مخيم الدهيشة الاهلية والشعبية فعاليات مؤتمر  المجلس الشعبي العام للسلم المجتمعي والذي سيشكل حاضنة وطنية شاملة لمتابعة الاوضاع بالمخيم و رافعة وطنية ليكون نموذج للمخيمات والمدن والقرى في المستقبل لتشكيل مجالس في كل منطقة.

وجرت مراسم اطلاق فعاليات المؤتمر للمجلس في قاعة الفنيق بحضور الدكتور احمد ابو هولي رئيس دائرة شؤون اللاجين في منظمة التحرير الفلسطينية وكامل حميد محافظ محافظة بيت لحم ورئيس واعضاء اللجنة الشعبية بالمخيم محمد طه ابو عليا والنائب السابق بالمجلس التشريعي محمد خليل اللحام وامين سر حركة فتح اقليم بيت لحم محمد المصري وممثلي الفصائل الوطنية وقادة الاجهزة الامنية وممثلي ورؤوساء الفعاليات واللجان الشعبية بمخيمات محافظات القدس وبيت لحم والخليل حيث افتتح المؤتمر بالسلام الوطني مع الوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء فيما تولى عرافة المؤتمر محمد الجعفري الذي تحدث عن فكرة المؤتمر واهدافه وقدم المتحدثين الرئيسيين فيه.

واشار الجعفري الى ان فكرة انشاء المجلس بعد التوافق ما بين ممثلي فصائل العمل الوطني بالمخيم مع اللجنة الشعبية للخدمات مشددا على ان الفكرة جاءت للوقوف في وجه كل المؤمرات التي تستهدف النيل من حقوق شعبنا الفلسطيني وعلى راسها القدس وحق العودة من خلال السعي لضرب نسيج المجتمع حيث سيقف المجلس سدا منيعا وبتوافق فصائلي و وطني واهلي في وجه كل المؤامرات الرامية لاعادة تشكل روابط القرى من قبل اسرائيل ومن يتحالف معها.

ويهدف المجلس الى تعزيز الوحدة الوطنية والعمل بشكل موحد لمواجهة الظواهر السلبية التي نشهدها مؤخرا بالمجتمع الفلسطيني والتي يقف الاحتلال الاسرائيلي خلفها في محاولة منه لضرب النسيج الاجتماعي والحالة النفسية بالمجتمع حيث يحاول خلق ادوات بديلة لتحقيق اهدافه السياسية.

اللحام: المخيمات قلاع للنضال ومواقع للمبادرات التي تحمي المشروع الوطني

وقال القيادي الفتحاوي والنائب السابق في المجلس التشريعي محمد خليل اللحام ابو خليل عن اهمية هذه الفكرة الخاصة بتاسيس المجلس مشيرا الى ان المخيمات كانت السباقة دائما في مواجهة كل المؤامرات حيث اسقطت المخيمات العديد من المؤامرات التي كانت تستهدف النيل من وحدانية التمثيل الفلسطيني وبالتالي النيل مع الحقوق الوطنية الفلسطينية.

واشار اللحام الى ان المخيمات كانت سدا منيعا لمواجهة النكبة حيث عايشنا المعاناة من النكبة وحتى الصفقة التي ستسقط باذن الله لان شعبنا قادر على اسقاطها بوحدته وتضحياته.

واشار الى شعبنا قادر على تحقيق الانتصارات والتي كان اخرها يوم امس حيث تم فتح باب الرحمة رغم انف الاحتلال وفاء للاقصى وللقدس وقضيتهم الوطنية وبالتالي لا بد من توجيه رسالة تقدير لهم من قلب مخيم الدهيشة كما حيا اللحام الصامدون بالخان الاحمر والاسرى القابعين في سجون الاحتلال مشددا على ان شعبنا سيبقى وفي للتضحيات ولهذا فهو اليوم يعلن عن هذه المبادرة من قلب مخيمات اللجوء مخيم الدهيشة.

المحافظ حميد : المجلس مبادرة تعكس حس وطني وتشكل اداة لتكامل الادوار

من جهته قال محافظ محافظة بيت لحم كامل حميد ان اطلاق المجلس الشعبي العام للسلم المجتمعي في مخيم الدهيشة يعتبر مبادرة مميزة لتشكيل اداة جديدة للحفاظ على الثوابت من خلال اطار واداة مجتمعية تحافظ على المواطنين وحقوقهم الى جانب الجهات الرسمية الفلسطينية حيث نخضع جميعا للاحتلال الذي يسعى للنيل منا جميعا وبالتالي فان مثل هذا المجلس سيكشل اداة مهمة للحفاظ على المجتمع والحقوق الفلسطينية.

واكد حميد ان هذا المجلس سيسعى من خلال عمله لتطوير وتاطير لعمل المنظمة وتعميق لدورها على الارض خصوصا في المخيمات مما يدل على ان هذه المخيمات التي كانت تعتبر قلاع ومراكز التحدي والصمود ما زالت كذلك وستبقى حتى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها .

كما شدد المحافظ حميد على اهمية ان تحافظ المخيمات الفلسطينية على سماتها الوطنية والدينية والاخلاقية مما جعلها مراكز المقاومة والنضال على مر سنوات الثورة الفلسطينية المعاصرة مشددا على انه لا يجب السماح للاحتلال المساس بهذه القيم في المخيمات لتبقى مخزون النضال وحامية من اهم ادوات حماية المشروع الوطني والحفاظ على مكتسباته السياسية التي يسعى الاحتلال للقضاء عليها.

واكد المحافظ حميد على ان السلطة ومؤسسات الدولة كافة في خدمة هذا المجلس وهذا المشروع وخدمة المخيمات مثمنا هذه المبادرة التي تسعى من اجل استكمال العمل من اجل الحقوق الوطنية الفلسطينية وبالتالي فان المحافظة جاهزة لتوفير كل الامكانيات لها .

كما اكد محافظ بيت لحم على اهمية هذه المبادرة في ظل اشتداد المعركة والاستهداف الاسرائيلي الامريكي للحقوق الفلسطينية وبالتالي لا بد من المحافظة على منظمة التحرير ومحاربة كل الظواهر السلبية التي تسعى للنيل من مكانتها ومكانة الفصائل فيها مشيرا الى اننا جميعا نقف اليوم  خلف قيادة وسياسة الرئيس محمود عباس الذي يتعرض لمؤامرات واستهداف من من الداخل والخارج.

وعبر المحافظ حميد عن امله بان يتم نقل هذه التجربة لهذا المجلس لكل المناطق مشددا على ان المخيمات وعلى راسها مخيم الدهيشة كانت مبادرة بفصائلها ومؤسساتها ومجتمعها لتكون جاهزة في المواجهة لاسقاط كل المؤامرات يدا بيد موحدين جميعا.

ابو عليا: المجلس مبادرة لصون دماء الشهداء وتضحيات الاسرى

من جهته قال محمد طه ابو عليا رئيس اللجنة الشعبية للخدمات بالمخيم ان هذه المبادرة تهدف الى صون كل التضحيات بالمخيم مؤكدا ان الفكرة اتت بالتشاور ما بين اللجنة الشعبية والفصائل بما يعزز من المكانة السياسية للمخيم من جهة والتصدي لكل المظاهر السلبية ومحاولات الاستهداف الاجتماعي والاقتصادي والنفسي للمخيم من الجهة الاخرى.

واشار ابو عليا الى ان هذا المجلس يهدف لمواجهة التحديات والمؤامرات بدء من صفقة القرن التي بدات بمؤتمر وارسو الى جانب العدوان الاسرائيلي الاخير ممثلا بالتامر مع راس الامبريالية الولايات المتحدة الامريكية على حقوق شعبنا واهمها القدس واللاجئين واخر فصولها اقتطاع الرواتب للاسرى من اموال الضرائب الفلسطينية.

كما اشار الى ان اسرائيل ومعها واشنطن تستهدف شعبنا على المستوى السياسي والاجتماعي حيث تسعى لخلق فوضى وخلافات ونزعات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي و الفضاء الالكتروني الافتراضي الذي بات اداة لخلق مظاهر ونزاعات وبالتالي كان لا بد من اداة مهمة لمواجهة ادوات الاستهداف تلك.

وشدد ابو عليا ان اهم ادوات مواجهة الاستهداف الاسرائيلي الامريكي لقضيتنا وشعبنا وحقوقه هو السعي لتعزيز الثوابت والعودة الى ثوابت النضال الاساسية مشددا على ان المجلس الشعبي جاء بعد حوار عميق كهيئة استشارية وليست بديلا عن احد حيث سيتولى مهمة التخطيط وتقديم الاولويات وتحديد الاحتياجات والتصدي لمحاولات تبهيت صورة المخيم من خلال الظواهر السلبية والتاكيد ان المخيم ليس جزيرة امنية لاي خارجين عن القانون الى جانب تعزيز روح الانتماء والنضال التي كانت وما زالت وستبقى السمة لاهالي وابناء المخيمات الذين كانوا المتقدمين في ساحات النضال.

ودعا ابو عليا المناطق والمخيمات الاخرى لا في بيت لحم لوحدها بل في فلسطين عموما لاخذ زمام المبادرة والاستفادة من التجربة بمخيم الدهيشة في هذا الاطار حيث ان المجلس واللجنة الشعبية والفصائل جاهزة لتقديم مبادرتها لكل من يرغب بذلك مشيرا الى ان هناك امكانية بتعديل بعض التفاصيل لكل منطقة وفق اولوياتها واحتياجها و واقعها لكن الفكرة العامة هي تعزيز الوحدة الوطنية وتقوية المجتمع من الداخل.

ابو عكر: ستة اشهر من العمل نتاجها مجلس يحمي اهلنا على كل الصعد

من جهته تحدث الاسير السابق والناشط نضال ابو عكر رئيس اللجنة التحضيرية للمجلس عن الفكرة وهدفها في ظل ما تتعرض اليه القضية الفلسطينية من استهداف وفساد وافساد واقصاء ومحسوبية وارتفاع الشجارات والنزعات الداخلية في ظل حالة الانقسام التي ساهمت وسهلت بتعزيز حالة الاستهداف لمجتمعنا.

واشار ابو عكر الى ان هذه الحالة سمحت للاحتلال بمواصلة تحالفه خصوصا في ظل التحالف الامريكي مع اسرائيل حيث تواصل اسرائيل عدوانها وممارساتها وعلى راسها سرقة الارض والمقدسات والقدس واستهداف للانروا وقرصة اموال السلطة والشعب الفلسطيني وبالتالي كان لا بد من المبادرة لايجاد ادوات واليات توقف حالة الانهيار في ظل الاستهداف الاحتلالي الذي يملك افضل الادوات لضرب النسيج الوطني والمجتمعي في فلسطين المحتلة من خلال ضرب مستقبلها الا وهم جيل الشباب من خلال الظواهر السلبية.

وحول فترة العمل على انجاز المجلس قال ابو عكر ان العمل على الفكرة استمر ستة اشهر وصولا للمبادرة واطلاقها في هذا المؤتمر اليوم مشيرا الى ان الهدف من المجلس هو العمل على تعزيز الشخصية الوطنية والعمل على المجتمع وقضاياه المختلفة واهمها جيل الشباب الذي يتعرض لحملات استهداف فكري و وطني واقتصادي ومجتمعي ونفسي مؤكدا انه لا يمكن ان يتم تجديد الحركة الوطنية دون تعزيز فكرها واهدافها وبالتالي كان لا بد من ايجاد اداة تسعى لتعزيز برنامج ديمقراطي يتم ربطه الوطني التحرري.

واكد ابو عكر على اهمية تعزيز حضور الثقافة الوطنية الفلسطينية بدل الثقافة التي يسعى الاحتلال لاعادة زرعها وتشكيلها وهي ثقافة المخترة والزعرنة وحب الزعامة والتفرد والشخصنة والعنصرية القبلية والمناطقية الجغرافية في داخل المدن والقرى والمخيمات.

وشدد ابو عكر الى ان المشاركين بوضع المبادرة لانشاء المجلس للسلم المجتمعي ادركوا خطورة و طبيعة المرحلة وبالتالي فان المخيم قادر على تحديد من هم اصدقاءه ومن هم اعداءه وبدء يعمل على تحقيق المجلس وصولا لاطلاقه ليكون اداة ومرجعية وطنية لمواجهة كل المتغيرات و وسائل الاستهداف للمخيم الذي كان وما زال الشاهد على الجريمة التي وقعت على شعب فلسطين.

واكد ابو عكر ان جميع ابناء المخيم وقادته وفصائله تحلو بروح مسؤولة من المسؤولية والحرص الوطني ولولا هذه المسؤولية لما كنا هنا اليوم موحدين ومدريكن للمخاطر التي تستهدف المخيم وتضحيات ابناءه من شهداء واسرى معربا عن قناعته بان ارواح شهداء المخيم واسراه مرتاحة لان هذا الفعل اليوم يؤكد ان السير على خطاهم ما زالت متواصلة.

كما قال ابو عكر ان المجلس سيعمل على التصدي لكل القيم الهابطة التي تستهدف تاريخنا الوطني والنضالي مؤكدا اننا في المخيمات الاكثر تفاؤول بالمستقبل لاننا ما زلنا ونواصل نضالنا وبحثنا عن الحرية والعدالة والكرامة لنعيش بمجتمع متعدد اجتماعي وجغرافي لاننا نرى في التعددية مصدر قوة لمواجهة المؤامرة التي تتعرض اليها فلسطين ومعها الوطن العربي الذي يتعرض لحملات تقسيم المقسم ليسهل الاستعمار تحقيق اهدافه.

واكد رئيس اللجنة التحضيرية لمجلس السلم المجتمعي في مخيم الدهيشة ان علينا جميعا كفلسطينين عموما وقادة فصائل ومجتمع خصوصا ان نتسلح بالامل والا نعزز الفئوية على حساب الوطنية مضيفا ان وضع هذه الافكار جاء بهدف الحفاظ على اطار وطني جامع كما اكد ان لكل فرد مسؤوليته في العمل الجماعي من اجل تحقيق الاهداف الوطنية.

ابو هولي: المجلس مبادرة تحظى بدعم دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير 

من جهته قال الدكتور احمد ابو هولي رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية على دعم الدائرة ومنظمة التحرير لهذه المبادرة مثمنا وموضحا اهمية ما تم طرحه من عمل ومبادرة وصولا لفعاليات اطلاق المجلس للسلم المجتمعي بمخيم الدهيشة.

و عبر ابو هولي عن جاهزية الدائرة لتقديم كل الدعم والتاييد لهذا المجلس الواعد مشددا على ان نحاح المجلس يندرج في اطار وجهود عمل دائرة شؤون اللاجئين بالمنظمة البيت المعنوي والوحيد لفلسطين وشعبها لمواجهة المؤامرة الامريكية الاسرائيلية  التي بدات بالاعلان عن القدس عاصمة لاسرائيل ومرت باعلان قطع التمويل عن الانروا من قبل ترامب وادارته وانتهاء بالاعتداءات والاجراءات الاسرائيلية المتواصلة على شعبنا والتي كانت اخر اشكالها قرار اقتطاع الاموال الفلسطينية من عائدات الضراب.

وشدد ابو هولي على اهمية ان نكون كفلسطينين جاهزين جميعا وعلى قلب رجل واحد للتصدي للهجمة والاستهداف الرامي للنيل من الشرعية الفلسطينية ممثلة بمنظمة التحرير والتي كان وما زال المخيم احد اهم ركائزها وبالتالي لا بد من الابتعاد عن الخلافات مهما بلغت مثمنا المسؤولية الوطنية من ممثلي كل الفصائل المنضوية تحت منظمة التحرير على الرغم من الخلافات السياسية لكنها ابدت وتبدي حرصا كبيرا لانجاح المجلس ادراكا منها لحجم المخاطر التي تتعرض اليها قضيتنا الوطنية.

كما اكد ابو هولي على ان الاحتلال ومعه امريكا يترقبون ردود افعالنا وكيفية تصرفنا على ما يقوموا به من جرائم وبالتالي لا بد ان تكون المخيمات في الطليعة في تقوية الجبهة الداخلية من خلال التاكيد على ان ارواحنا واعمارنا فداء للقدس واللاجئين لان امريكا ومعها اسرائيل اخذت قرار باستهداف منظمة التحرير و هناك من يتماهى مع هذه المؤامرة والرد الوحيد القادر على اسقاط المؤامرة هو تعزيز الوحدة التي يسطرها اهالي مخيم الدهيشة اليوم الذين يقولون انهم يقفون اليوم معا لتبقى المنظمة ممثل شرعي معربا عن الامل ان يكون المؤتمر نقطة انطلاق لباقي مدن وقرى ومخيمات لان الوطن يجمع ولا يفرق حيث حيا الوعي الثوري لهذا المخيم بهذه المبادرة.

محللون : التنفيذ على الارض مقياس نجاح هذه المبادرة 

بدورهم اشار المتابعون والمحللون من صحفييون ونشطاء الى اهمية هذه المبادرة في ايجاد مجلس للسلم المجتمعي بمخيم الدهيشة ليكون نموذج للعمل على تقوية مجتمع المخيم على اكثر من صعيد سواء كان سياسي او اجتماعي.

وقال الصحفي حمدي فراج عن ذه المبادرة تستحق التثمين لمن عمل عليها مشيرا الى ان التبطبيق على الارض هو مقياس نجاحها ويجب ان يحرص الجميع على التطبيق الايجابي لها لان الكل الفلسطيني مستهدف.

وعبر فراج عن شعوره بالفخر كون قيادات وممثلي مختلف الفصائل استطاعوا التوافق من اجل المصلحة الوطنية بعيدا عن الخلافات السياسية مشددا على انه في حال تضرر ابن فتح فان ابن الجبهة الشعبية سيتضرر وحال تضرر ابن الشعبية فان ابن حماس سيلحق به الضرر وبالتالي لا بد من العمل الجماعي معربا عن امله ان يكون مخيم الدهيشة نموذج لكل المناطق في مجال التاكيد على الوحدة الوطنية.

 

Print Friendly, PDF & Email