بالفيديو: فندق ذا وولد اوف يفتتح معرض قوارب الملح الذي يحاكي الهجرة عبر البحر بغياب صابحه الفنان الغزي ميسرة بارود

بيت لحم/ PNN- بحضور الفن وغياب الفنان افتتح فندق ذا وولد اوف بمدينة بيت لحم، وبحضور وزير الثقافة الفلسطينية د. ايهاب بسيسو معرضاً للفنان الفلسطيني ميسرة بارود من قطاع غزة، تحت عنوان (قوارب الملح) تجسيدا للهجرة التي اصبحت اليوم حلما لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة للهروب من الحصار والدمار والذي يحاكي ايضا واقع الكثير من ابناء الوطن العربي الذين يتخذون البحر وسيلة للهروب من الحرب وعدم الامان السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

قال  مدير فندق ذا وولد اوف وسام سلسع ان المعرض هو معرض اخر متميز ضمن سلسلة المعارض التي نقوم بها، يحمل عنوان (قوارب الملح) للفنان ميسره بارود الذي يتحدث عن قضية الشعب الفلسطيني،والحلم الذي اصبح عند ابناء الشعب الفسطيني بالهجرة والابتعاد عن الوطن، كما وصفها الفنان ميسره بأن اصبح الابتعاد عن الوطن حلم، وللأسف هذا الواقعنا وخاصة الشباب في قطاع غزة الذين يعيشون الحصار المستمر ويتجردون من أدنى حقوقهم كبشر.

وأضاف سلسع:” من أهم اهداف الجالري ذا وولد اوف هو اعطاء الفرصة للفنان الفلسطيني بأن يقدم فنه للشعب الفلسطيني وللعالم، وانطلاقا من هذا الهدف اعلنا عن مسابقة تحت عنوان ( لندعها تضيء) يتضمن مواضيع البيئة والطاقة المتجددة، ونخاطب فيها كافة الفنانين الشباب ما بين عمر 18 – 35 سنة” .

و أضاف:” ونحن نؤكد على ان ارقى الطرق للتحاور مع الشعوب هو الفن، ونحن اتخذنا هذا النهج، واستطعنا أن نصل للكثير من الشعوب وايصال رسالة الشعب الفلسطيني الراقية، وتعريف العالم حقيقة الشعب الفسطيني والظروف التي يعيشها”.

وتحدث جورج الاعمى باحث ومقتني للتراث الفلسطيني بان المعرض الفنان ميسره بارود هنا في الضفة الغربية بمدينة بيت لحم ،يوصل رسالة بأن الفن يعبر الحدود والجدران وكافة انواع الحصار التي تمارس علينا كشعب فلسطيني من قبل الاحتلال.

وأضاف الأعمي:” معرض قوارب الملح الرسالة منه اكثر شمولية من كونها رسالة فلسطينية، وهي رسالة عربية فهو يتحدث عن الهجرة عبر البحر الالبيض المتوسط من جميع انحاء الرطن العربي، ( سوريا، فلسطين، العراق)”.

كما وعبر الاعمى عن سعادته برؤية هذا المعرض الذي يحمل ألوان قاتمة ولكنه يحمل رسالة واضحة، وفيه فن ذو جودة عالية نفذت من قبل الفنان ميسرة بارود.

من جهته أكد وزير الثقافة الفلسطينية د. ايهاب بسيسو  على ان رسالة الفن الفلسطيني والثقافة الفلسطينية بشكل عام تأتي من أجل التأكيد بحق العيش على ارض فلسطين والصمود عليها،  وايضا فضح ممارسات الاحتلال، ومعرض الفنان الفلسطيني ميسرة بارود والذي تلتقط عينه الناقدة الكثير من التفاصيل التي تسبب بها الاحتلال بشكل كبير، نتيجة الحصار على قطاع غزة والعدوان المستمر كل عدت اعوام دفع الكثير من ابناء شعبنا للهجرة عبر البحر، وكأن حالة شعبنا اصبحت جزء من الحالة العامة على مستوى الوطن العربي والدولي، حينما اصبحت قوارب الملح التي تبحث عن يابسة هي اكثر امناً، والتي هي العنوان لنشرات الاخبار وللاعلام منذ السنوات الاخيرة، وكأن الفنان بارود يقول ان قوارب الملح تجسد حكايات وقصص ومعاناة يحملها ابناء الوطن عندما يهاجرون كما يحملون آمالهم.

واضاف بسيسو:” هدف الثقافة الفلسطينية القاء الضوء على جوانب ربما لا يتم الانتباه لها مع تسارع الاخبار، وهي وقفة حقيقية مع الذات اولا ومع الحالة السياسية بشكل عام ،لنقول بأن للفن دور مؤثر ومهم من اجل واقع افضل لشعبنا الفلسطيني”.

من جهته شكر الفنان ميسرة بارود وزير الثقافة الدكتور ايهاب بسيسو على حضوره ومشاركته بافتتاح المعرض الفني الذي يجسد واقع سياسي ليس في فلسطين لوحدها بل في الوطن العربي قاطبة حيث الاوضاع السياسية الصعبة التي حولت الرحيل عبر مخاطر البحر الى حلم لكل شاب عربي وفلسطيني للهروب من هذا الواقع الاسود.

واشار الى ان رسوماته تسعى لاظهار الى اين نحن ذاهبونفي رحلة العذاب معربا عن امله بايصال رسالة المواطن العربي وسعيه لمستقبل افضل بعيد عن الحروب والقتل والخراب والدمار متمنيا ان تكون اعماله بمستوى وحجم المعاناة التي عايشها ويعايشها الشعب الفلسطيني والعربي.

كما شكر بارود فندق وولد اوف الذي تطلق نوافذه على شكل اخر من اشكال المعاناة السياسية مثمنا تعاون ودعم وسام سلسع مدير الفندق من اجل اقامة المعرض معربا عن امله بان ينال المعرض اعجاب الزوار.

Print Friendly, PDF & Email