الحاج وليد زرينة ل PNN: الاحتلال يستهدفنا ويسلما اخطار بهدم منزلنا بايدينا ببير عونة في بيت جالا

بيت لحم/PNN/ تواصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي حملة الاستهداف لمنطقة بير عونة في مدينة بيت جالا والتي تعتبرها بلدية الاحتلال جزء من القدس لكنها من اراضي مدينة بيت جالا في الضفة الغربية وتسعى اسرائيل لضمها.

وقال الحاج وليد زرينة في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان سلطات ومحاكم الاحتلال سلمته اليوم اخطارا بالمحكمة يقضي بقيامه بهدم منزل شقيقه ايمن رزق زرينة وابناءه رزق ومحمد و صالح زرينة المكون من طابقان واربع شقق قبل العاشر من نيسان والا فانها ستهدمه وتقوم باجباره على دفع التكاليف ومصادرة مبلغ 230 الف شيكل التي اضطروا لدفعها اليوم ككفالة للافراج عن ابن شقيقه ايمن الذي رفض التوقيع على امر الهدم.

واضاف زرينة ان محكمة الاحتلال التي تتبع لوزارة الداخلية قامت باحتجاز ايمن بعد ان رفض التوقيع على قرار هدمه لمنزله بيده حيث اضطرت العائلة لدفع مبلغ 230 الف شيكل ككفالة من اجل الافراج عنه وتنفيذه عملية الهدم بيده قبل التاريخ المحدد.

واشار الى ان العائلة قامت بتكليف محامي اسرائيلي منذ عام تقريبا بعد ان هددت سلطات الاحتلال بهدم المنزل المذكور وتم ابلاغ محافظتي بيت لحم والقدس حيث تم دفع مبالغ مالية كبيرة للمحامين لكن المحكمة قررت هدم المنزل.

واضاف زرينة ان سلطات الاحتلال قامت بتهديد العائلة بهدم باقي منازلها والتي تعود ملكيتها الى شقيقاه خالد ورائد مشددا على ان هناك استهداف واضح لعائلة زرينة في منطقة بير عونة حيث كانت قد هدمت اسكان تعود ملكيته له الى جانب اسكان اخر قبل نحو عام كما قامت بهدم منزل وبركسات لابناء عمومته محمد زرينة وموسى زرينة قبل اسبوعان تقريبا.

واشار الى ان سياسة الاحتلال بحق المنطقة وبحق العائلة شردتها وتكبدها خسار اقتصادية مضيفا ان العائلة تعيش بالمنطقة بعد ان تم تهجيرها من قريتها الاصلية المالحة عام 1948 وان اباءه واجداده عملوا واستطاعوا شراء قطع الاراضي التي قاموا بالبناء عليها لكن سلطات الاحتلال تسعى لتشريدهم من المنطقة.

وناشدت عائلة رزق زرينة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله ومحافظ محافظة بيت لحم كامل حميد ومحافظ القدس و وزيرها عدنان الحسيني ووزير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف ولجان المقاومة الشعبية وكافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية وقف الجريمة الاسرائيلية المتواصلة بحق العائلة مشيرا الى ان الاحتلال سيرتكب مجزرة وسيشرد العائلة حال تنفيذ هذها القرار متسائلا عن سبب الاستهداف للعائلة بالمنطقة.

 

Print Friendly, PDF & Email