قناة إسرائيليّة: لا انسحابَ أميركيًا فعليًا من سورية

واشنطن/PNN- رغم أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وعد بالانسحاب من سورية نهاية العام الماضي “خلال أشهر”، إلا أن ذلك لم يتحقّق بعد.

وكشف محلّل الشؤون العربية في القناة 12، إيهود يعاري، اليوم، السبت، أن ترامب تراجع عن الانسحاب الكامل من سورية، إنما سيسعى إلى تقليص الوجود الأميركي هناك، واستبدال قوات قوات وعملاء سي آي إيه بقوات البحرية الأميركية الموجودين في سورية اليوم.

وسيتركز الوجود الأميركي مع المقاتلين الأكراد شرقيّ نهر الفرات وفي قاعد التنف العسكرية على الحدود مع الأردن، في محاولة لمنع إيران من إنشاء “ممرّ برّي” يبدأ من إيران وينتهي بلبنان مرورًا بالعراق وسورية.

في السياق ذاته، ذكر يعاري أن إيران سحب ثلث قوّاتها من سورية، وهو ما وصفه بـ”الخطوة الكبيرة والمثيرة للاهتمام”.

ولفت يعاري إلى هناك احتكاكًا آخذًا بالاتساع بين الضباط الروس الذين يعملون على إعادة تأهيل وبناء جيش النظام السوري، وبين شقيق رئيس النظام وقائد الفرقة الرابعة، ماهر الأسد.

يذكر أن رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، أجرى نهاية الشهر الماضي، مباحثات مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في موسكو، تركّزت على الأوضاع في سورية.

ووفقًا لوسائل إعلام إسرائيليّة، فإن نتنياهو حصل على 3 ضمانات من بوتين، هي: عدم نقل منظومة صواريخS-300 إلى جيش النظام السوري، وإنشاء طاقم سياسي روسي إسرائيلي لإخراج القوات الأجنبيّة “التي دخلت إلى سورية قبل الحرب الأهليّة”، بالإضافة إلى استمرار حريّة عمل إسرائيليّة في سورية، بحسب ما ذكرت صحيفة “معاريف”، الأسبوع الماضي.

Print Friendly, PDF & Email