صورة من حملة المداهمات والاعتقالات التي تم تنفيذها فجر اليوم

الاحتلال يعتقل 27 مواطنا بينهم النائب أبو طير

رام الله/PNN- شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تم خلالها اعتقال 27 فلسطينيا بينهم النائب المقدسي محمد أبو طير المبعد للضفة، والعديد من الأسرى المحررين.

وبحسب بيان صادر عن كتلة “التغيير والإصلاح” في رام الله، فإن قوات الاحتلال أعادت فجر اليوم اعتقال عضو المجلس التشريعي أبو طير (66 عاما)، من منزله في حي أم الشرايط جنوبي مدينة البيرة، حيث أمضى أكثر من 18 عاما في سجون الاحتلال.

واعتقلت شرطة الاحتلال، خمسة مواطنين مقدسيين، من بلدة العيساوية وقرية الجديرة في القدس المحتلة.

وقال مواطنون، إن شرطة الاحتلال اعتقلت: مجد علي عطا، وخالد أبو غوش، ووسيم داري، وصالح أبو عصب، بعد ان داهمت منازلهم في بلدة العيساوية وفتشتها.

كما اعتقلت الشاب بشار سائد برجس، بعد أن داهمت منزله في قرية الجديرة، ونقلته إلى مركز أحد مراكز التحقيق.

وفي السياق ذاته، أفاد محامي مركز معلومات وادي حلوة للقاصرين، محمد محمود، أن شرطة الاحتلال قررت الإفراج عن المقدسيين:

أحمد الهدرة، ومحمد الجولاني، ورشاد سعيد، بشرط الإبعاد عن البلدة القديمة لمدة ستين يوما.

وأعادت قوات الاحتلال فجر اليوم، اعتقال الأسير المحرر عز الدين أبو دية، عقب دهم وتفتيش منزله في مخيم نور شمس للاجئين شرقي مدينة طولكرم.

وطالت الاعتقالات، 5 مواطنين من مخيم جنين وآخرين من المدينة، ومواطنين من عزون ومثلهما من مدينة قلقيلية. بالإضافة لناشط شبابي من مدينة رام الله.

وكثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري في محيط قرى وبلدات جنوب جنين، ونصبت حواجز عسكرية أعاقت حركة المواطنين.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين من طولكرم وشابا من بلدة صيدا شمالي المدينة، ومواطنا من بلدة الجديرة شمال غربي القدس المحتلة، وآخر من قرية العوجا شمال شرقي أريحا.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيا من بني نعيم شرقي الخليل، والأسير المحرر كريم أبو سل من مخيم العروب للاجئين وشابيْن من قرية صوريف شمالي المدينة، بالإضافة لمواطن من مخيم الفوار.

واعتقلت قوات الاحتلال من بلدة بني نعيم شرق الخليل المواطنين: صايل عبد المهدي زيدات، وباسل رامي الواوي، كما داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول، وعلى مدخلي مدينة الخليل، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ما تسبب بإعاقة مرورهم.

وأصيب صباح اليوم الأربعاء، معلم وعشرات الطلبة بالاختناق، عقب اقتحام قوات الاحتلال مدرسة الخليل الأساسية في البلدة القديمة بمدينة الخليل، وإطلاق قنابل الغاز السام المسيل للدموع.

وداهمت قوات الاحتلال المدرسة أثناء توجه الطلبة والأساتذة للدوام، وأطلقت قنابل الغاز السام داخل أسوارها، ما أسفر عن إصابة المعلم هاني الحدوش وعشرات الطلبة بحالات اختناق، نقلوا على إثرها إلى مستشفى محمد علي المحتسب في الخليل، لتلقي العلاج.

 واعتقلت الشرطة إسلام خلف من منزله في طمرة، عقب الاعتداء على أفراد عائلته، ما أدى لنقل والدته للمستشفى.

Print Friendly, PDF & Email