دراسة جديدة: الصداع النصفي يسبب جفاف العيون

الصداع النصفي مشكلة صحية تقلق راحة الكثيرين، وتسبب لهم الألم المزعج، والوجع الشديد، فكيف لو سبب هذا الصداع جفافًا بالعيون؟ هذا ما أكدته دراسة جديدة؛ حيث بينت أنّ الذين تزيد أعمارهم عن 65 ولديهم صداع نصفي يتضاعف لديهم خطر جفاف العيون بمعدل مرتين للرجل ومرتين ونصف للمرأة. ويحدث جفاف العيون المزمن عندما لا تستطيع العين إنتاج الدموع التي تقوم بالترطيب، وهي مشكلة شائعة بين كبار السن وخاصة النساء.

وبحسب الدراسة الجديدة التي نُشرت في مجلة “جاما” الطبية يتراوح عدد الأشخاص البالغين المصابين بجفاف العيون المزمن بين 8 و34 بالمئة حول العالم، ويزداد خطر جفاف العيون لدى المصابين بالصداع النصفي بنسبة 20 بالمئة بغض النظر عن الفئة العمرية التي ينتمون إليها.

يشار إلى أنّ جفاف العيون لم يعد قاصرًا على الشيخوخة فقط، فهو مشكلة متنامية بين من هم أصغر سنًّا نتيجة زيادة ساعات التحديق في الشاشات، والاعتماد على الكومبيوتر في كثير من الأعمال.

كما وجدت الدراسة رابطًا قويًّا بين الإصابة بصداع نصفي وجفاف العيون. وأظهرت الأبحاث أنّ الالتهابات التي تحدث نتيجة جفاف العين تسبب نوبات من الصداع النصفي، وأنّ الجفاف الشديد يؤثر على عصب العين ليطلق نوبات هذا الصداع المؤلمة.

وأيضًا أشارت الدراسة التي أجريت في جامعة نورث كارولينا إلى أهم أسباب جفاف العيون، وهي: السكري، ومشاكل الغدة الدرقية، والتعرّض للدخان، وجفاف الطقس، والاستخدام طويل الأمد للعدسات اللاصقة.

يشار إلى أنّ جفاف العين يعتبر من الأعراض المرضيّة، ولكنّه لا يُعدّ مرضًا بحد ذاته، وفي الغالب يكون جفاف العين مصحوبًا بالأعراض الآتية:

الشعور الدائم بالوخز.
حدوث حرقة في العين.
الشعور بوجود شيء في العين.
ألم واحمرار بالعين.
حدوث حكة مستمرّة.
تكوّن مخاط (Mucus)، وتشكّله حول العين على شكل خيوط.
الإرهاق المستمرّ للعين بعد القراءة أو استعمال جهاز الحاسوب.
صعوبة عند وضع العدسات اللاصقة وبأنواعها.
إفراز الدمع المستمرّ بعد فترات طويلة من الجفاف.
المعاناة من ضبابيّة الرؤية بشكل متقطّع.
الشعور بثقل في جفن العين.
الشعور بالتعب والإجهاد في العين.

المصدر: سيدتي.

Print Friendly, PDF & Email